مصدر مسؤول ينفي وفاة مرضى بسبب انقطاع الأوكسجين بمستشفى “الدوق دو طوفار”..

شهد محيط مستشفى الدوق دو طوفار بطنجة، اليوم الأحد، احتجاج أسر عدد من المرضى المصابين بفيروس كورونا، بسبب انقطاع الأوكسجين عن المستشفى.

وكشفت أسر الضحايا، أن المرضى كانوا موصولين بأجهزة التنفس الإصطناعي بقسم العناية المركزة بجناح كوفيد-19، بمستشفى الدوق دو طوفار، قبل أن ينقطع الاوكسجين بشكل مفاجئ عن أجهزة التنفس.

وكشف المصدر ذاته أن انفجار حدث على مستوى خزان الأوكسجين خارج المستشفى تسبب في انقطاعه عن أجهزة التنفس الموصولة بالمرضى، وهي الرواية التي نفاها مصدر مسؤول لموقع مُباشر، مؤكدا ان المستشفى لم يسجل اي حالة وفاة بسبب اي حادث مفترض، كاشفا أن المستشفى يتوفر على خزانين للأوكسجين، وأنه تم فقط تحويل الأوكسجين من الخزان الأول للثاني، وهو ما يترتب عليه انخفاض في منسوب هذه الحيوية دون أن ينعكس ذلك على صحة المرضى، وهي العملية التي تتم عدة مرات عند نفاذ مخزون الأوكسجين من الخزان، مضيفا أن عدد الوفيات بفيروس كورونا بلغ 3 أشخاص ولا علاقة لهم بأي حادث وكلهم يعانون من أمراض مزمنة التي تتأثر كثيرا بفيروس كوفيد 19.

وتابع المصدر، أن محمد مهيدية، والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، حل على الساعة الثالثة صباحا بالمستشفى رفقة مسؤولين بالولاية، للوقوف على هذه العملية.

وخلافا لما راج بخصوص وفاة الشرطي حسن ماما الذي يعمل بفرقة المرور بولاية أمن طنجة اثر اصابته بفيروس كورونا، نفى ذات المصدر ما يروج، مؤكدا أن الفقيد مات بسبب أزمة قلبية ألمّت به، وسيجري نقل جثمانه الى مسقط رأسه بمدينة مكناس ليوارى الثرى هناك.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق