أزمة المقابر الإسلامية تدفع لدفن المسلمين في مقابر يهودية ومسيحية بفرنسا

أفتى مجلس مساجد إقليم “الرون” وسط فرنسا، والذي يضم نحو 40 مسجدا بجواز دفن الموتى المسلمين في المقابر غير الإسلامية بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وتسمح هذه الفتوى، للمرة الأولى بدفن المسلمين في المساحات المخصصة للجالية اليهودية والكاثوليكية.

وقال عميد مسجد بلدية “فيلوربان” الواقعة بضاحية مدينة ليون “وسط فرنسا”، “عز الدين جاسي” في تصريح لـ”فرانس 24″، أنه “عندما تنتهي أزمة كوفيد-19، يمكن لأي عائلة إخراج جثة الميت الذي دفن في مربع مسيحي أو يهودي وإعادة دفنه مرة ثانية في المربع المخصص للمسلمين”.

وأضاف: “إذا كانت عائلة المتوفي تملك الإمكانيات المالية للقيام بهذه العملية فستقوم بها، وإذا كان وضعها المادي متواضع فبإمكانها أن تترك الميت في مكانه الأصلي”، موضحًا أن “الفرق بين المربعات المخصصة للمسلمين ولغير المسلمين، هي أن أضرحة المسلمين كلها موجهة صوب مكة المكرمة“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق