باستثناء الحبوب والقطاني..الموسم الفلاحي بالمغرب أفضل من المعتاد

أعلنت وزارة الفلاحة والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم الأربعاء، أن الموسم الفلاحي 2019-2020، باستثناء الحبوب والقطاني، يعتبر عاديا، بل وأفضل من المعتاد بالنسبة لجميع الزراعات.

وتوقعت الوزارة، في بلاغ لها أصدرته اليوم الأربعاء، أنها تتوقع أن يبلغ إنتاج الأنواع الثلاث الرئيسية للحبوب 30 مليون قنطار، أي بانخفاض بنسبة 42 في المائة مقارنة مع الموسم الفلاحي الماضي.

وذكرت الوزارة، في بلاغ لها، أنه على الرغم من الظرفية المناخية الصعبة التي تحد من إنتاج الحبوب وسياق حالة الطوارئ الصحية الحالية، لن يعرف الناتج الداخلي الخام الفلاحي تراجعا كبيرا.

وأوضحت الوزارة أن التقديرات الأولية تشير إلى أن هذا الانخفاض سيظل مضبوطا في نسبة 5 في المائة تقريبا، وذلك باستثناء الصناعة الغذائية، بفضل وضعية جميع السلاسل الإنتاجية الأخرى (الخضروات، زراعة الأشجار، الحليب واللحوم)، وباستثناء الحبوب، تحافظ المحاصيل الأخرى على وضعية طبيعية وأحيانا أفضل من الموسم السابق.

وتقول الوزارة إن وضعية الأشجار المثمرة تتطور بشكل جيد بالنسبة للأنواع التي تدخل طور الإنتاج حاليا، وكذا بالنسبة للأنواع المزهرة التي سيدخل إنتاجها إلى الأسواق بداية شهر شتنبر والأشهر اللاحقة.

وتابعت الوزارة أن مرحلة الإزهار، الحرجة والحاسمة للمحاصيل، تتطور في ظل “ظروف مواتية” من حيث درجة الحرارة والرطوبة، مشيرة إلى أن أشجار الحوامض والزيتون على وجه الخصوص خلال مرحلة الإزهار تظهر آفاقا واعدة للإنتاج في حال بقيت الوضعية المناخية مواتية في شهر ماي ويونيو.

أما بالنسبة للزراعات السنوية، فتناوب الزراعات الشتوية جد متوازن، وتضمن إنتاجا وافرا ومتنوع خلال هذه الفترة الربيعية. ويتعلق الأمر بالخضر (الطماطم، البطاطس، البصل، الباذنجان، اللفت، الخرشوف، الجلبانة، إلخ)، وقصب السكر والشمندر السكري، والتي بدأت عمليات حصادها.

وسجل المصدر نفسه أن وضعية المحاصيل تشير إلى إنتاج جيد في بعض الدوائر السقوية كتادلة والغرب، وتبين التوقعات مردودا قياسيا من الشمندر السكري.

وعلاوة على ذلك، يسير تناوب المحاصيل المزروعة في الربيع بشكل كبير في المناطق السقوية في “ظروف جيدة” وسيسمح “بإنتاج جيد”.

وأردفت الوزارة أنه تم اتخاذ كل الترتيبات لتناوب الزراعات الصيفية، التي يتم تسويق إنتاجها خلال الفترة من شتنبر إلى دجنبر، والذي يتزامن مع بداية السنة الفلاحية الجديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق