إيداع متهمين بتهريب 664 كلغ من “الحشيش” بسجن تطوان

أحالت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، يوم أمس الخميس، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتطوان، ثلاثة أشخاص للإستماع إليهم إثر تورطهم في الإتجار الدولي للمخدرات.

وحسب يومية “الصباح”، فإن المشتبه فيهم، الموجودين حاليا رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن تطوان، يتحدرون من الفنيدق، وتتراوح أعمارهم بين 35 و 37 سنة، حيث تمت إحالتهم في حالة اعتقال، على وكيل الملك لدى ابتدائية المدينة، الذي أمر بإحالتهم على قاضي التحقيق، من أجل إجراء تحقيق تفصيلي، مع ملتمس إيداعهم السجن المحلي، على ذمة التحقيق، بناء على القرائن الموجهة ضدهم على خلفية البحث الجاري حول عملية تهريب شحنة مخدرات تقدر بـ 664 كيلوغراما، عبر المركز الحدودي باب سبتة تم ضبطها أواخر يناير الماضي، من قبل مصالح الحرس المدني الإسباني.

وحسب ذات المصدر، فقد أيد قاضي التحقيق ملتمس النيابة العامة، وأمر بإيداعهم السجن المحلي، على ذمة التحقيق، بعد الاستماع إليهم في إطار التحقيق الابتدائي.

وتابع المصدر، أن الأبحاث التي باشرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ، كشفت عن أسماء أخرى لها علاقة بالشبكة وتنشط في المجال نفسه، حيث مازال البحث جاريا في حق أشخاص آخرين يوجدون في حالة فرار، من بينهم بارون مشهور بلقب “سربيسة”.

وينتظر حسب يومية الصباح، أن تكشف الأبحاث تورط بعض الأمنيين والجمركيين، خاصة بعد الاطلاع على التسجيلات المخزنة بكاميرات المراقبة المثبتة بالمركز الحدودي باب سبتة، والتي أظهرت ضلوع بعض العناصر الأمنية والجمركية في التقصير في المراقبة، ما سهل مرور السيارة المحملة بشحنة المخدرات دون إخضاعها للتفتيش.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق