درك القصر الصغير ينهي مغامرات عصابة “الحوزي” الإجرامية

وضعت عناصر الدرك الملكي مساء أمس الجمعة بمنطقة الزَهارة طريق القصر الصغير يدها على صيد ثمين، بعد قبضها على شقيقين، المدعوان “م.حوزي.ن” و”ع.حوزي.ن” كانا موضوع عدة مذكرات بحث على الصعيد المحلي والوطني، دوخا الأجهزة الأمنية بالمدينة، وظلاّ في حالة فرار لأربع سنوات.

الشقيقان يتزعما شبكة قوية للهجرة السرية، حيث راكما ثروة مالية كبيرة، كما نفذا عدة عمليات اجرامية من قبيل الضرب والجرح والسرقة الموصوفة والسرقة بالعنف والتهديد والتزوير واستعماله والاتجار الدولي في المخدرات وترويج الممنوعات ومحاولة دهس رجال الأمن، وظلاّ مبحوث عنهما لمدة طويلة بسبب تنقلهما المتكرر واستعمالهما لأسطول من السيارات الفارهة كلها تحمل ترقيم مزور، كما يعدّان من مزودي تجار الكوكايين والأقراص بالمدينة ومدن أخرى بسيارات فاخرة تحمل محرك قوي تساعدهم على الفرار بسرعة من دوريات الأمن.

مصادر موقع مٌباشر، كشفت أن الموقوفين كانا رهن اشارة عدد من اباطرة المخدرات في المدينة، حيث كانا يشتغلان لصالحهما في عدة عمليات، كما تم استغلالهما في تصفية حسابات مع اباطرة أخرين عبر التهديد باستعمال العنف أو الاختطاف.

للإشارة، فإن الشرطة القضائية بولاية أمن طنجة، حاولت في عدة مناسبات الايقاع بهذين الشقيقين اللذان ينحدران من حي مسنانة الشعبي، إلا أن محاولتها بائت بالفشل بسبب يقضة الجناة من جهة، وخطورتهم من جهة أخرى.

شهود عيان، اكدوا أن الشقيقين كانا يتجولان بسيارات فارهة يفوق ثمنها مائتي مليون سنتيم، أخرها سيارة مرسيديس رباعية الدفع من نوع Class G 63 Amg وسيارة رونج روفر SVR، وجلها لا تحمل أوراق، حيث يتم سرقتها بأوروبا وادخالها بطريقة مجهولة للتراب المغربي، كما أن أحدهما كان يتردد بين الفينة والأخرى على شقة في ملكيته بمنطقة إيبيريا.

الشقيقان يوجدان رهن تدبير الحراسة النظرية لدى مصالح الدرك الملكي بطنجة، حيث سيتم استنطاقهما ايضا من طرف درك مدينة أصيلة في ملفات اخرى، قبل أن يتم احالتهما على الشرطة القضائية بطنجة، لاستكمال البحث القضائي معهما وذلك كله تحت اشراف النيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق