نقابة تستنكر تعريض الأطر الصحية بطنجة للخطر وتتهم مسؤولي القطاع بالإرتجالية

سجل كل من المكتب النقابي الإقليمي والمكتب النقابي للمستشفيات للجامعة الوطنية للصحة المنضويين تحث لواء الاتحاد المغربي للشغل بقلق شديد العشوائية والارتجالية التي تعتمدها مندوبية الصحة لحماية الأطر الصحية، معبرا عن استنكاره لأسلوب الاستهتار الذي تعتمده في حماية الطاقم الطبي و التمريضي لانعدام الوسائل الحمائية الكافية وكذلك غياب التدابير الوقائية الفعالة.

واستغرب المكتب النقابي الإقليمي والمكتب النقابي للمستشفيات للجامعة الوطنية للصحة في بلاغ له، الإستخفاف الذي تعاملت به المندوبية الإقليمية للصحة، بعد إصابة أحد الأطر التمريضية بالمركز الجهوي لتحاقن الدم بطنجة بفيروس كوفيد 19  للاستخفاف الذي تعاملت به، موضحا أنها لم تعمل على تشخيص حالة الأطر المخالطة للمصاب و تعقيم المركز بشكل مستعجل.

كما عبر عن استنكاره الشديد للاستخفاف بمقترحات الهيئات النقابية وعدم التفاعل معها بالجدية اللازمة من طرف المندوبية الاقليمية، وكذلك استغلال بعض المسؤولين بالإقليم للأوضاع لمضاعفة معاناة الشغيلة الصحية ونهج سياسة الإنتقاء و العشوائية في توزيع مهامها وعدم التفاعل مع مقترحاتنا بشكل ايجابي.

وطالب في ذات البلاغ،  المندوبية الاقليمية بمراجعة الاستراتيجية المعتمدة ووضع خطة عمل من أجل محاربة هذا الوباء ونهج أساليب واضحة مع الشغيلة دون اعتبار الإنتماءات النقابية مع توفير كل الوسائل الوقائية لكل الأطر الصحية ولكل المصالح العلاجية و الاستشفائية .

كما عبر عن امتعاضه من الإرتجالية الغير مسبوقة من طرف بعض المسؤولين بالإقليم في تدبير الازمة و خصوصا الحيف الدي يطال بعض الاطر التمريضية دون غيرها و تقديم معلومات مغلوطة عن البقية مع المطالبة بالإنخراط الكلي للطاقم الطبي والتمريضي داخل وحدات محاربة كوفيد 19.

وعبر عن تضامنه المطلق و اللامشروط مع الشغيلة الصحية بالإقليم و خصوصا بمركز تحاقن الدم في كل الخطوات النضالية المستقبلية بسبب عدم اخبارهم بنتائج التحاليل لأخد احتياطاتهم ا للازمة مع تقديرنا لمجهوداتهم واستماتثهم في العمل من أجل استمرارية المرفق العام خدمة للمواطنين رغم غياب كل الوسائل.

ونوه في الأخير، بالتضحيات الجسام المقدمة من طرف الشغيلة الصحية من اطباء و ممرضين و اداريين في مواجهة جائحة كورونا COVID 19، مستنكرا من جديد القرار الاحادي لرئيس الحكومة في الاقتطاع من أجور الشغيلة الصحية بدون علمها، مطالبا الوزارة الوصية عن القطاع باستدراك الوضع مع تحفيز و تشجيع كل الأطر الصحية المرابطة لمواصلة التضحيات والتصدي للجائحة كما يعبر المكتب النقابي الاقليمي والمكتب النقابي للمستشفيات لطنجة- اصيلة وكل منخرطيه في التطوع الإرادي لصندوق كورونا بما يمليه حس المواطنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!