الملف الليبي يجمع أردوغان والملك محمد السادس في الرباط

أفادت تقارير إعلامية، إن ترتيبات تجري على أعلى مستوى للإعداد للقاء مرتقب بين الملك محمد السادس والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالعاصمة المغربية الرباط.

صحيفة “الأيام”، تحدثت عن أن اللقاء سيكون على الأرجح بالعاصمة المغربية الرباط، في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، وسيهم بالأساس التباحث حول ما يجري في لیبیا، وعدد من القضايا الأخرى ذات الأبعاد الإقليمية والعربية،  وذلك بعد سعي مجموعة من الأطراف خاصة الإماراتية منها إلى القفز على اتفاق الصخيرات الذي أفرز حكومة الوفاق.

وكشفت الصحيفة، أن اللقاء الذي يأتي عقب اجتماع الرئيس المصري، السبت الماضي، في القاهرة، والذي جمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وخليفة حفتر مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، وهي المبادرة، التي يقول خصوم حفتر إنها جاءت لإنقاذ اللواء المتقاعد، الذي لا يعترف بحكومة الصخيرات، خصوصا بعد تلقيه هزائم متتالية من طرف القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني، خلال الأيام الماضية.

وقالت الصحيفة، أن وزير الخارجية ناصر بوريطة، أجرى نهاية الأسبوع الماضي، اتصالا هاتفيا بنظيره محمد الطاهر سيالة وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني الليبي، وأكد له أن الاتفاق السياسي الموقع بمدينة الصخيرات هو المرجعية الأساسية لأي حل سياسي في ليبيا.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!