إدارة ميدي 1 راديو تغلق مقرها التاريخي بطنجة

بعد أزيد من أربعة عقود على تدشينه، قررت إدارة إذاعة ميدي 1 راديو، وفي خطوة مفاجئة التخلي عن مقرها التاريخي الكائن بمنطقة رأس المصلى وسط المدينة، وإلحاقه بمقر القناة الموجود بالمنطقة الصناعية الحرة بمنطقة اكزناية ضواحي المدينة، ماتسبب في موجة من الاستنكار وسط مهنيي القناة حسب مصادر مٌباشر.

وكشف الرئيس المدير العام لإذاعة “ميدي1″ حسن خيار، في محاولة منه لتبرير قرار تخليه عن المقر التاريخي للإذاعة وترحيله نحو المنطقة الحرة، أن هذه الخطوة تأتي بسبب صعوبات الإشتغال التي تواجه العاملين داخل هذا المقر، وعدم مواكبته لتطلعاتهم، معتبرا أن فترة الطوارئ الصحية التي مرت منها البلاد بسبب تفشي وباء كورونا، سرعت باتخاذ هذا القرار.

كما اعتبرت الإدارة، أن هذه الخطوة تهدف إلى التحسين من مردودية الإذاعة، ومن شأنها أن تزيد في وزنها في المشهد السمعي البصري بالمغرب، وذلك بفعل الفضاء الجديد الذي يضم مساحة حديثة، وأربعة استديوهات مجهزة بأحدث الوسائل التكنولوجية، فيما اعتبر عدد من المتتبعين أن هذا القرار يمهد لإغلاق راديو ميدي1 في قادم الأيام أو دمجه مع القناة التلفزية.

وعبرت نقابة مهنيي ميدي1 تي في، عن استغرابها من قرار إلحاق العاملين بالإذاعة نحو القناة، وهو ما يتناقض مع إجراءات التباعد الاجتماعي المفروض بالبلاد بسبب  تفشي وباء كورونا، ما قد يشكل خطورة كبيرة على العاملين بعد التحاق مهني الإذاعة الذين يقدر عددهم بمائة شخص، دون أن يخضع المقر لأي عملية توسعة وتأهيل لتحتمل هذا العدد الكبير من الموارد البشرية .

كما استنكرت النقابة، إصرار الإدارة على إغلاق مكتب القناة بالرباط تحت ذريعة كورونا، بعدما طالبتهم بالخروج في عطل سنوية إجبارية مخافة إصابتهم بالوباء.

وأكدت النقابة في ذات البلاغ، أن هذا القرار الجديد ليس سوى إخفاء لفشل المدير العام في التسيير، والذي فضل الإختباء وراء حائط كورونا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق