انتحار منفذ جريمة العروي داخل مرحاض السجن

كشفت مصادر متطابقة، أن مرتكب جريمة العروي، التي راح ضحيتها زوجين مسنين، أقدم مساء أمس الجمعة، على وضع حد لحياته شنقا داخل مرحاض السجن، مستعملا عباءته الخاصة.

وكانت مصالح الأمن، قد أوقفت المعني بالأمر بعد بعد الإشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة قتل في حق جده وجدته، كما قام بالإعتداء على اقاربه، بواسطة سلاح أبيض، قبل أن يلوذ بالفرار، حيث اعترف لمصالح الأمن أثناء التحقيق معه بكافة التهم المنسوبة إليه.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالح الأمن الوطني كانت قد عاينت جثة زوجين، يبلغان من العمر 86 و85 سنة، تم تعريضهما لطعنات قاتلة بواسطة السلاح الأبيض داخل منزلهما بمنطقة مدارية بمدينة العروي، كما تم نقل ابنة الضحية وزوجة ابنه إلى المستشفى بعد إصابتهما بجروح خطيرة بواسطة السلاح الأبيض من طرف الجاني كان يرتدي قناعا حاجبا للمعطيات التعريفية وقفازات.

وأضاف المصدر ذاته أن الأبحاث الميدانية والخبرات التقنية المنجزة أسفرت عن الاشتباه في تورط حفيد الضحية في ارتكاب هذه الجريمة، والذي تم توقيفه وهو يحمل آثار جروح وكدمات، كما تم العثور بمنزله وبمحيطه الخارجي عن مجموعة من الأدلة والإثباتات العلمية التي تحمل البصمة الجينية وعينات من الحمض النووي الخاصة بالمشتبه فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق