تسجيل 28 إصابة بـ”كورونا” وسط القيمين الدينيين والأئمة بطنجة

أكدت التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، تسجيل 28 حالة إصابة مؤكدة في صفوف الأئمة والقيمين الدينيين بمدينة طنجة، وذلك على بعد أقل من يومين على إعادة فتح المساجد في وجه المصلين.

وحسب المعطيات التي تحصل عليها مُباشر، فقد أسفرت التحاليل المخبرية التي خضع لها حوالي 1000 شخص من القيمين الدينيين والأئمة التابعين للمندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بطنجة، نهاية الأسبوع المنصرم، عن تسجيل 28 إصابة مؤكدة.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قد أعلنت في وقت سابق عن بروتوكول إعادة فتح المساجد، الذي حددت فيه الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا بعد قرارها بإعادة فتح المساجد ابتداءً من يوم الأربعاء 15 يوليوز.

وتتعلق أهم الإجراءات التنظيمية التي أعلنت عنها الوزارة بتعبئة جميع الإمكانيات من موظفين وأئمة ومرشدين ومرشدات ومتفقدي المساجد والقيمين الدينيين لهده الغاية، فضلا على إعادة خلية لليقظة على مستوى كل مندوبية، ورفع تقرير يومي حوله، بالإضافة إلى التنسيق مع السلطات المحلية والإدارية لتكوين لجان محلية بأبواب المساجد للسهر على مراعاة الحالة الوبائية المحلية وشروط المراقبة الصحية.

وبخصوص الإجراءات المتعلقة بإقامة الشعائر الإسلامية بالمساجد، أوضحت الوزارة في البروتوكل، إعادة فتح المساجد، تدريجيا، في مجموع التراب الوطني لأداء الصلوات الخمس ابتداء من صلاة الظهر ليوم الأربعاء 15 يوليوز 2020 مع تعليق قائمة المساجد التي ستفتح في وجه المصلين كمرحلة أولى على أبواب جميع المساجد ) ثم الشروع بإعادة فتح المساجد الجامعة كمرحلة أولى، ثم إعادة فتح مساجد الصلوات الخمس تدريجيا بتنسيق مع السلطات المحلية.

وكشف الوزارة أنه سيتم فتح المساجد 15 دقائق قبل دخول وقت الصلاة، وإقامة الصلاة 10 دقائق بعد رفع الأذان مع إقفال المساجد فور الانتهاء من الصلاة، ومنع صلاة أي نوافل بالمساجد ولا يقرأ الحزب الراتب بالمساجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق