الفريق الإستقلالي بمجلس النواب يستفسر الحكومة بشأن وضعية الزفزافي ورفاقه..

في ظل التطورات التي يشهدها ملف معتقلي حراك الريف، بعد دخولهم في اضراب عن الطعام لأيام، وضع الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، سؤالا شفويا موجه لوزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، يستفسره عن وضعية معتقلي الحراك والخطر الذي يهدد حياتهم.

وفيما يلي نص السؤال الشفوي الذي حمل توقيع رئيس الفريق نور الدين مضيان: 

استبشرنا في الفريق الاستقلالي خيرا بالعفو الملكي السامي الأخير، والذي أطلق بموجبه سراح عدد من المعتقلين على خلفية حراك الحسيمة وجرادة، على غرار عدد من المبادرات الملكية السامية في نفس الإطار، والتي خلقت أجواء جيدة للطي النهائي لهذا الملف.

      بيد أننا نسجل بقلق كبير تطورات الاضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه عدد من المعتقلين ، بسجن راس الما بفاس، وسجن سلوان بالناضور، والسجن المدني بجرسيف، وهو ما يشكل خطرا كبيرا على حياتهم، ويضر بالرصيد الحقوقي المهم الذي راكمته بلادنا.

   وعليه، وفي غياب أي تحرك حكومي جاد ومسؤول، فإننا نسائلكم السيد وزير الدولةعن الاجراءات الاستعجالية التي تعزم حكومتكم القيام بها من أجل الاستجابةالمستعجلة للمطالب المشروعة والقانونية للمعتقلين، بما يمكن من حماية أرواحهم وسلامتهم الصحية، وهي الحقوق الملكفولة دستوريا  وبموجب الاتفاقيات والمواثيق الدولية التي صادقت عليها بلادنا، وبما يعزز الانفراج الذي أحدثته المبادارات الملكيةالسامية، في أفق اطلاق سراح باقي المعتقلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق