وجبة غذاء لأعضاء غرفة التجارة والصناعة بطنجة تثير سخط المغاربة

أثارت صور مسربة لمائدة غذاء “فخمة” أقيمت على شرف أعضاء غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بمناسبة انعقاد دورة يونيو-أكتوبر، موجة من الغضب وسط نشطاء ورواد مواقع التواصل الإجتماعي، الذين صبوا جام غضبهم على رئيس الغرفة، عمر مورو، متهمين إياه بالإسراف والتبذير في وقت يعيش فيه الإقتصاد الوطني على شفى حفرة بسبب تداعيات جائحة كورونا.

دعوات السلطات الحكومية لمختلف المجالس والمؤسسات العمومية، لترشيد مختلف النفقات وإعطاء الأولوية للنفقات الإجبارية، والعمل على إعادة توجيه المخططات التنموية للمؤسسات العمومية واستثماراتها نحو الأولويات الاستيراتيجية الوطنية تماشيا مع الإكراهات التي فرضتها جائحة كورونا، -دعوات- لم تثني عمر مورو رئيس الغرفة، عن تخصيص موائد غذاء باذخة تضم ما لذّ وطاب من المأكولات والمشروبات، كلفت الملايين من ميزانية الغرفة.

وعبر عشرات النشطاء بمواقع التواصل الإجتماعي عن استنكارهم لهذا السلوك، وتعمد رئيس الغرفة معاكسة دعوات وتوجيهات السلطات الحكومية، إلى اعتماد سياسة تقشفية في تدبير ميزانية المجالس والمؤسسات العمومية، حيث طالبوا  بالكشف عن التكلفة الحقيقية لحفل الغذاء، الذي اعتبروه بمثابة استفزاز لمشاعر المغاربة.

هذا، ومرت دورة يونيو – أكتوبر لغرفة التجارة والصناعة والخدمات التي يرأسها عمر مورو، المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار في أجواء مضطربة طبعتها تلاسنات قوية بين مختلف أعضاءها، وصلت حد اتهام رئيس الغرفة بسوء تدبير عدد من الملفات وتغليبه للإنتماء السياسي في تدبير علاقاته مع اعضاء الغرفة.

وجبة غذاء لأعضاء غرفة التجارة والصناعة بطنجة تثير سخط المغاربة 2 وجبة غذاء لأعضاء غرفة التجارة والصناعة بطنجة تثير سخط المغاربة 3

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق