موقف جمعية المنعشين العقاريين من غابة “الرميلات” يثير ردود ساخرة

أثار بلاغ صادر عن جمعية المنعشين العقاريين بطنجة، بمناسبة ما تعرضت له غابة الرميلات من انتهاك وقطع عشوائي للأشجار على يد منعش عقاري، الكثير من السخرية لما تضمنه من عبارات وصفها بعض النشطاء الفيسبوكيين بالساخرة والتهكمية.

جمعية المنعشين العقاريين وفي محاولة منها لنفي أي صلة لها مع المنعش العقاري المتورط في المجزرة البيئية التي شهدتها غابة الرميلات، قالت في بلاغ لها أنها “تتطلع إلى أن لا تشكل هذه الممارسات الشاذة من طرف البعض المحسوبين على القطاع مناسبة لتوجيه صكوك الإتهام المجانية وإسقاطها على جميع المهنيين ووضعهم في سلة واحدة، مذكرة أن غالبية المنعشين العقاريين أبانوا عن حسهم الوطني وغيرتهم وإسهامهم في تحريك عجلة التنمية ببلادنا (توفير السكن، التشغيل إلغ…) ناهيك عن انخراطهم في العديد من المبادرات سواء منها الإجتماعية والإقتصادية، والرياضية إلى غير ذلك”.

وهي العبارات التي أثارت سخرية عدد من النشطاء في مواقع التواصل الإجتماعي، والذين اعتبروا أن أعضاء الجمعية تنكروا للوطن بعد مساهماتهم المحتشمة في صندوق تدبير ومواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد Covid-19، الذي تم إحداثه تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس، حيث ساهمت الجمعية بملياري سنتيم وهو ما اعتبر مبلغا هزيلا لقطاع استفاد من امتيازات جد كبيرة، في ظرف عصيب يعيشه المغرب.

إلى جانب ذلك، وُجهت للجمعية انتقادات من طرف العشرات من رواد مواقع التواصل الإجتماعي، الذين اتهموا أعضاءها بمساهمتهم في تشويه جمالية المدينة والإجهاز عل عدد من المتنفسات والمناطق الخضراء داخل وخارج المدينة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق