زبناء نادي رياضي مشهور يشتكون تعرضهم للتمييز تحت ذريعة “الطوارئ الصحية”

يسود استياء كبير في صفوف رواد نادي رياضي مشهور في مدينة المحمدية؛ بسبب “الميز” الذي يمارسه اتجاه منخرطيه الذين دفعوا مبالغ مالية كواجبات الاشتراك.

واشتكى مشتركون في النادي المشار إليه؛ من تعمد هذا إدارة هذا الأخير؛ إغلاق الأبواب في وجوههم بدعوى احترام التدابير الإحترازية للحد من تفشي عدوى “كوفيد-19” على مستوى عمالة المحمدية.

ومن بين مقررات هذه التدابير؛ هو اغلاق القاعات الرياضية وعدد من المرافق الأخرى في وجه العموم.

غير أن المثير؛ كما يقول عدد من المشتكين؛ هو تطبيق الإجراءات المذكورة بالكثير من التمييز بين الزبناء؛ حيث يجد غالبيتهم انفسهم ممنوعهين من ولوج الخدمات المستحقة لفائدتهم؛ بينما يحظى اشخاص محدودون بحق الولوج.

وسجل المشتكون؛ ان الأشخاص المسموح لهم بالولوج الى النادي؛ معظمهم شخصيات نافذة على مستوى تراب العمالة الخاضعة لسريان التدابير المشددة.

وانتقد المتضررون؛ إزدواجية التعامل هذه من طرف إدارة النادي التي استخلصت من الجميع واجبات الاشتراك التي تغطي عدة أشهر تصل الى العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق