تفاقم الأزمة المالية داخل إتحاد طنجة يدفع اللاعبين لمقاطعة التداريب

قاطع لاعبي فريق إتحاد طنجة لكرة القدم، تداريب الفريق احتجاجا على عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية المتمثلة في الراوتب الشهرية وبعض منح الإنتصارات التي حققها الفريق بداية الموسم الجاري.

وبعدما استنفذ لاعبي الفريق جميع الخطوات الودية مع المكتب المسير،لجؤوا إلى التصعيد من خلال مقاطعة التداريب طيلة الأسبوع الجاري، وذلك إلى حين توصلهم بكافة مستحقاتهم.

وسبق لرئيس النادي عبد الحميد أبرشان، أن حذر من موسم رياضي صعب ومعقد على المستوى المالي، في ظل العجز الذي عرفته ميزانية اتحاد طنجة الموسم الماضي والذي قدر ب313 مليون سنتيم حسب التقرير المالي السنوي والذي قد يتضاعف بشكل كبير الموسم الحالي في ظل انسحاب عدد من الداعمين.

كما كشف أبرشان عن حجم الصعوبات المادية التي تواجه النادي في ظل انسحاب 3 مستشهرين كبار والحديث هنا عن شركة رونو، APM تيرمينال ثم الشركة الوطنية للمطارات علما أن هذه الشركات كانت تنعش خرينة الفريق بما مجموعه تقريبا 650 مليون سنتيم سنويا.

وطالب عبدالحميد أبرشان من السلطات المحلية والشركات التي تشتغل بمدينة طنجة، دعم فريق إتحاد طنجة نظرًا لكونه يمثل المدينة وليس الأشخاص، وإنقاذه من الأزمة المالية التي تتفاقم مع مرور الشهور خصوصًا في ظل غياب موارد الجماهير.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق