بعد حضوره لإجتماع بإسم الأحرار..هل تراجع “حسن بوهريز” عن الإستقالة؟

تساءل العديد من متتبعي الشأن المحلي بمدينة طنجة، عن الصفة التي حضر بها الرئيس السابق لفريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس جماعة طنجة، حسن بوهريز، اجتماع مشترك بين لجنة المرافق العمومية والخدمات ولجنة التعمير وإعداد التراب والمحافظة على البيئة، الذي حضره رؤساء اللجان الدائمة للمجلس، ورؤساء الفرق السياسية المشكلة للمجلس الجماعي لمدينة طنجة، بالإضافة إلى رئيس هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع بالمجلس، صباح يوم الخميس 18 فبراير الجاري بمقر الجماعة قصد تقديم عرض حول “حصيلة تدبير جماعة طنجة خلال الولاية الانتدابية 2015- 2021″، حيث سبق لبوهريز أن قدم استقالته من رئاسة الفريق في 16 من شهر دجنبر الماضي (الصورة)، دون أن يوضح أسباب ذلك.

حضور حسن بوهريز، لإجتماع رسمي بإسم فريق التجمع الوطني للأحرار، اعتبره العديد من المتتبعين بمثابة عدول عن الإستقالة التي سبق ان قدمه لمسؤولي الحزب بالإقليم، خاصة انه لم يتم الكشف عن مصير هذه الإستقالة وهل ما إذا تمت الموافقة عليها.

وحسب ما يروج في الكواليس، فان استقالة حسن بوهريز، جاءت نتاج لتوتر حاد بينه وبين المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بطنجة، عمر مورو، حيث بلغت درجة هذا التوتر حد إصدار بوهريز لبلاغ باسمه ينفي شائعة أنه سيترشح في مقاطعة السواني، ليتشبت بذلك بترشحه في مقاطعة بني مكادة ولو على رأس لائحة مستقلة -يضيف مصدرنا- إذا اقتضى الأمر.

وسبق لموقع مٌباشر، أن نشر خبر تزكية المنسق الجهوي لحزب الحمامة، رشيد الطالبي العلمي، لمحمد الغيلاني الغزواني الوافد الجديد من حزب الأصالة والمعاصرة، وكيلا للائحة الأحرار بمقاطعة بني مكادة، وهو ماخلف ردود فعل متباينة في صفوف أعضاء الحزب بمدينة طنجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق