“سعيد راني” فنان طنجاوي يخطو بثبات نحو النجومية

بعيداً عن الأسماء المشهورة منذ سنوات طويلة في عوالم “الموسيقى الشبابية” المغربية، هناك أسماء أخرى تشقّ طريقها بثبات باحثة عن مجد يجلب الإشادة، ومن هؤلاء الفنان نجد “سعيد راني” ابن مدينة طنجة، الذي برع في تأدية مقاطع متنوعة.

الفنان سعيد راني، عضو بالنقابة المغربية للفنانين المبدعين، ودخل غمار الغناء منذ سنة 2010 وقدّم مجموعة من الأغاني المميّزة رفقة نخبة من الفنانين ،في عدد من المهرجانات، كما أخرج ألبوم غنائي مكون من أربع مقاطع غنائية مستوحاة من الثراث الشبابي.

وكشفن الفنان الطناجوي في حديث مع مُباشر، انه بصدد إصدار ألبوم وأغاني جديدة، حيث ستشمل أغاني هذا الألبوم بالتغني بالموروث الشبابي وهو “هدية خاصة للجالية المغربية”.

وأضاف سعيد راني أنه يعتمد على نفسه في كتابة كلمات اغانيه، حيث يعمل على إمداده فيما يؤديه، كما يحظى سعيد راني الطنجاوي بدعم الأصدقاء الذين أُعجبوا بصوته وشجعوه على الاستمرار في مساره. واختياره للأغنية الشبابية، جاء نتيجة اندثار هذا النوع الموسيقي بالمغرب، خصوصا بمولده بمدن الشمال ،كما هو عازم على بلوغ المجد في عالم الموسيقى المغربي يحتاج إلى نوتة جديدة.

كجميع الفنانين الصاعدين، يطمح سعيد راني إلى أن تعجب أغانيه الجمهور وأن يكسب ثقتهم في اللون الغنائي الذي اختاره، ولهذا فهو يعمل يومياً من أجل تقديم أغاني تطرب آذان عشاق فنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق