مهنيو سوق الجملة للخضر والفواكه بطنجة يضعون مطالبهم على طاولة مجلس الجماعة

أصدرت جمعية تجار ووكلاء ومهنيي سوق الجملة للخضر والفواكه بطنجة، بلاغا توصل موقع مٌباشر بنسخة منه، حول وضعية السوق الذي مرّ على افتتاحه أزيد من سبعة أشهر، ومازال يعاني من اختلالات وفوضى سبق للموقع أن تطرق إليها في مقالات سابقة، ووفق البلاغ الذي جاء بعد عدة اجتماعات خصصها مكتب الجمعية، لتدارس الوضعية داخل هذا المرفق الحيوي، بعد مرور أزيد من سبعة أشهر على افتتاحه، وبعد نقاش صريح وموضوعي، وانسجاما مع التزامات مكتب الجمعية بالدفاع عن مصالح مهنيي السوق، تعلن الجمعية للرأي العام ما يلي:

أولا: يثمن عاليا افتتاح هذا المرفق، المندرج ضمن مشاريع طنجة الكبرى، ويعتبر هذا الصرح مفخرة لمدينة طنجة، ويؤكد الحرص الكبير الذي يوليه جلالة الملك محمد السادس لهاته المدينة.

ثانيا: إن مكتب الجمعية إذ يعبر عن تقديره الكبير للمجهودات المعتبرة التي بذلتها جماعة طنجة في سبيل توفير الموارد البشرية واللوجستيكية اللازمة لضمان تدبير فعال وسلس للنشاط التجاري بمختلف أوجهه داخل السوق، فإنه يدعو مجلس الجماعة في شخص عمدة المدينة الى مضاعفة الجهود المبذولة، خاصة على مستوى تعزيز الموارد البشرية بأطر لها من التكوين والخبرة ما يؤهلها لتدبير هذا المرفق الحيوي على الوجه الأمثل، وذلك بتنفيد القانون على الجميع دون ميز أو محاباة.

ثالثا: يطالب بتطبيق عدالة جبائية تقوم على أساس التناسب بين الأرباح وبين الرسوم المفروضة.

رابعا: يطالب بإيجاد حل قانوني ونهائي يشرعن عملية إعادة البيع داخل السوق، وذلك إنصافا لفئة عريضة من التجار، التي تمتهن هذا النشاط منذ سنوات عدة، وليس لها اي مورد رزق بديل.

خامسا: تعبر الجمعية عن ارتياحها لتجاوب مجلس جماعة طنجة مع مطالب التجار المتخصصين في بيع الفواكه المستوردة، حيث من المنتظر أن يتم مراجعة القرار الجبائي المتعلق بالتعشير على الفواكه والخضر، وذلك أخدا بعين الإعتبار الرسوم التي يؤديها التجار عند الاستيراد.

سادسا: يأمل مكتب الجمعية أن يصادق مجلس جماعة طنجة، على حذف نظام الأشطر في احتساب نسبة اقتطاع الوكلاء على عمليات تعشير الخضر والفواكه، واقرار نسبة 2 % بغض النظر عن حجم المبيعات.

سابعا: يؤكد مكتب الجمعية على التزامه بمبدأ الحوار كخيار ثابث لإيجاد الحلول الملائمة لما فيه مصلحة الجميع (مجلس الجماعة والمهنيين).

ثامنا: يدعو مكتب الجمعية جميع وكلاء وتجار ومهنيي السوق الى رص الصفوف، والإلتفاف حول جمعيتهم من أجل الدفاع عن حقوقهم ومطالبهم المشروعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق