كندا..اكتشاف رفات 215 طفلا في مدرسة داخلية

عثرت السلطات الكندية على رفات 215 طفلا في أرض تابعة لمدرسة داخلية سابقة في كندا أنشئت قبل أكثر من قرن لدمج السكان الأصليين للبلاد، وفق ما أعلنت قبيلة محلية.

وذكرت قبيلة “تكيملوبس تي سكويبيمك”، في بيان، تناقلته وسائل اعلام، إن أحد الخبراء استخدم رادارا قادرا على اختراق الأرض لتأكيد وجود رفات التلامذة الذين التحقوا بالمدرسة بالقرب من كاملوبس في كولومبيا البريطانية.

وقالت الزعيمة القبلية روزان كازيمير إن “بعضهم لم يتجاوز الثالثة”، واصفة الأمر بأنه “خسارة لا يمكن تصورها تم التحدث عنها ولكن لم يتم توثيقها أبدا” من قبل مسؤولي المدرسة.

وأضافت أنه من المتوقع نشر النتائج الأولية لهذا الكشف في تقرير الشهر المقبل. وتعمل القبيلة مع أطباء شرعيين ومتاحف في محاولة لكشف ملابسات ما حدث والعثور على أي سجلات لهذه الوفيات. كما أنها تحاول التواصل مع المجتمعات التي جاء منها التلامذة في جميع أنحاء كولومبيا البريطانية وخارجها.

وكان النظام التعليمي الداخلي في كندا يفصل أبناء السكان الأصليين عن ذويهم قسرا وخلص تحقيق أجري على مدى ست سنوات في ممارسات النظام الذي ألغي وصدر تقريره في 2015 إلى أنه كان يشكل “إبادة ثقافية جماعية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق