فتح الحدود في وجه مغاربة العالم يجر الحكومة إلى المساءلة

وجهت النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة لطيفة حمود، سؤالا كتابيا لنزهة الوفي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، حول مدى عزم الحكومة فتح الحدود في وجه مغاربة العالم.

وقالت النائبة البرلمانية في سؤالها الكتابي:” أن انطلاق عملية مرحبا على بعد أيام قليلة، ولازالت الحكومة ترفض الإعلان عن مدى عزمها فتح الحدود في وجه المغاربة المقيمين في الخارج، رغم النداءات المتكررة لمغاربة العالم للحصول على معلومات رسمية حول توجهات السلطات المغربية في هذا الاتجاه”.

وتابعت:” مغاربة العالم يعيشون ظروفا اجتماعية ونفسية جد صعبة منذ الإغلاق الأول للحدود في مارس2020، وهي الظروف التي زادت تأزما بعد الإغلاق النهائي للحدود في فبراير من العام الجاري، حيث انقطعت الصلة بين مغاربة العالم والوطن التي كانت متواصلة عبر الرحلات الإستثنائية، وهو ما خلف مآسي وفواجع اجتماعية”.

وساءلت النائبة البرلمانية كذلك الحكومة عن “التدابير المزمع اتخادها من اجل إنجاح عملية مرحبا لسنة 2021 في حالة تنظيمها في ظل استمرار جائحة كورونا، وفي ظل التوثر الذي يذوب العلاقات بين المغرب واسبانيا، التي تعتبر طرفا رئيسيا في عملية مرحبا عن طريق استعمال موانئها، وعن الإجراءات المرتقب اتخاذها من أجل إقرار تدابير احتزارية مرنة مع عدم جعل بطاقة التلقيح شرطا أساسيا لولوج مغاربة العالم إلى أرض الوطن، خاصة وأن منظمة الصحة العالمية تمنع اشتراط بطاقة التلقيح للتتقل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق