اتفاق مغربي إسباني لتسهيل عودة عاملات الفراولة المغربيات

من المرتقب أن تنطلق أول رحلة بحرية لإعداة الدفعة الأولى من العاملات الموسميات المغربيات في حقول الفراولة بمنطقة هويلفا الإسبانية، والبالغ عددهم حوالي 12 ألف عاملة، وذلك بموجب اتفاق مغربي إسباني  بعد أن ظلوا عالقين منذ شهر ماي الجاري عقب انتهاء موسم جني الفاكهة الحمراء.

وحسب صحيفة “إل باييس” الاسبانية، فستنطلق رحلات عودة العاملات الموسميات المغربيات، من ميناء الجزيرة الخضراء (قادس) صوب ميناء طنجة المتوسط بمعدل ثلاثة إلى أربعة رحلات أسبوعيا، على متن شركتا الشحن البحري، Balearia و Intershipping ، التي قام أرباب العمل في “هوليفا” باستئجارها لهذا الغرض.

وأضافت ذات الصحيفة أن ” الاتفاق الموقع مع أرباب العمل في اسبانيا، ينص على أن تدفع العاملات المغربيات مصاريف الرحلات، فيما سيتكلف أرباب العمل بدفع ثمن رحلات الحافلات من الميناء إلى المزارع.

وفي سياق متصل أكدت نائبة مندوب الحكومة المحلية في إقليم ويلبا، مانويلا بارالو ، عبر وسائل التواصل الاجتماعية، على أن العاملات الموسميات المغربيات سيعدن إلى ديارهن فور انتهاء عقودهن ابتداء من 15 يونيو الجاري.

وأوضحت المسؤولة الإسبانية أنه في الوقت الحالي ستعود 12038 عاملة موسمية، من أصل 12600 من مغربيات الفراوالة، اللواتي لا زلن في حقول ويلبا، عبر رحلات بحرية تنطلق من ميناء قاديس في بواخرا تسع لحوالي 1000 مسافرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق