“إيغل هيلز” تغير واجهة بنايات مارينا طنجة خوفا من غضبة ملكية..

متابعة – هيئة التحرير –

عجلت الإنتقادات التي وجههتها ساكنة طنجة للشركة الإماراتية “إيغل هيلز” صاحبة مشروع طنجة مارينا باي التي يوجد مقرها بإمارة أبو ظبي، والمتمثلة في البنايات التي شيدتها في الميناء الترفيهي مارينا طنجة باي، والمتكونة من 3 طوابق حيث حجبت الإطلالة البحرية لشاطئ طنجة، وتزامنت تناول وسائل الإعلام المحلية والوطنية لهذا الموضوع مع إطلاق حملة على مواقع التواصل الإجتماعي وصل صداها إلى الملك محمد السادس، تطالب بمراجعة التراخيص والتصاميم الأولية التي عرضت على الملك، ومقارنتها مع ما تم تشييده على أرض الواقع، حيث تبين أنه طرأ تغيير في التصماميم.

الشركة عمدت منذ أزيد من شهرين إلى تغطية الواجهة بقلاع، وباشرت عملية تغيير واجهة البنايات التي شبهتها ساكنة طنجة بالسكن الإقتصادي وعلب القصدير، حيث شوهت جمالية الميناء الذي تراهن عليه المدينة لجلب السياح، حيث قامت حسب ما هو موضح في الصورة، بتغيير شبه كلي للواجهة مع إضافة شرفات من أجل تزيينها، وذلك قبيل زيارة الملك محمد السادس المرتقبة لمدينة طنجة نهاية الشهر الحالي وتفادي غضبة ملكية قد تعصف برؤوس عديدة.

ولم يتسنى لنا معرفة ما إذا كانت الشركة الإماراتية قد تلقت تعليمات من وزارة الداخلية لتغيير الواجهة، أم أن الشركة تجاوبت مع ما أثير في مواقع التواصل الإجتماعي، وسارعت إلى تحسين صورتها، في مدينة تعتبر بوابة إفريقيا وعروس الشمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق