أحلام أبرشان بالظفر بعمودية طنجة تتبخر

متابعة/ هيئة التحرير

أصبح عبد الحميد أبرشان، مرشح حزب الإتحاد الدستوري الحالم بالظفر بمنصب عمودية مدينة طنجة، أبعد أكثر من أي وقت مضى من الوصول إلى مبتغاه، ذلك بعد إعلان حزبين عن الإلتحاق بالتحالف الثلاثي المشكل من أحزاب الأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار والإستقلال.

ويتعلق الأمر بكل من حزب الحركة الشعبية الممثل بخمس مقاعد بمجلس مدينة، وحزب الديموقراطيون الجدد الممثل بمقعد واحد، واللذين كانا يعول عليهما حميد أبرشان، لضمان أغلبية عددية مريحة تمهد له الطريق للظفر بمنصب عمودية طنجة.

وبحسب بلاغ لحزب الحركة الشعبية، فإن اتفاق انضمام الحزب للتحالف الثلاثي تم بشكل رسمي مع حزب الأصالة والمعاصرة.

كما أفاد بلاغ لحزب فقد قررت الكتابة الإقليمية لحزب الديمقراطيين الجدد، الإنضمام للتحالف الثلاثي المتكون من حزب الأصالة والمعاصرة وحزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الاستقلال، وبالتالي دعم مرشح حزب الأصالة والمعاصرة لرئاسة جماعة طنجة، منير الليموري، كما عبر الحزب عن استعداده للعمل مع هذا التحالف من أي موقع كان سواء أغلبية أو معارضة.

هذا، ويرجح هذا التحالف كفة منير الليموري، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة، للظفر بمنصب عمودية طنجة، فيما من المنتظر أن يتجه كل من حزب الإتحاد الدستوري والإتحاد الإشتراكي إلى المعارضة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق