إقامة سكنية بكورنيش طنجة تتحول لوكر مفتوح للدعارة يقضّ مضجع الساكنة

متابعة/ هيئة التحرير

“لم أكن أعتقد انه وبمجرد انتقالي للإقامة بجوارها سيحولني ذلك إلى محط شبهة أخلاقية”، هكذا افتتحت إحدى السيدات حديثها لموقع مُباشر عن إحدى الإقامات السكنية المتواجدة على مستوى محج محمد السادس بمدينة طنجة، والتي تحولت إلى وكر مفتوح للدعارة يقصدها المئات من المومسات والراغبين في إشباع نزواتهم الجنسية بعيدا عن أعين السلطات.

الإقامة المطلة على كورنيش مدينة طنجة وغير البعيدة عن مطعم “ماكدونالدز”، أصبح إسمها مقترنا بالدعارة حسب شهادات عدد من السكان، حيث تضم عدة شقق مفروشة التي أعدها وسطاء خصيصا لهذا الغرض، حيث يتوافد عليها العشرات من “العاهرات” لا تستبعد مصادرنا أن تكون بينهم قاصرات رفقة الراغبين في إشباع نزواتهم الجنسية تحت مرأى الجميع وطيلة 24 ساعة، وهو ما أثار استغراب وتعجب الساكنة بخصوص استمرار نشاط هذه الشقق وعدم تدخل السلطات المعنية لحدود الساعة لإنهاء هذا الوضع الذي يقضّ مضجعهم، حسب ذات الشهادات.

ويضيف أحد السكان في حديثه مع مُباشر، أنه وبالرغم من إجراء حضر التنقل الليلي فإن نشاط هذه الشقق يتزايد بشكل كبير خلال ساعات الليل، حيث تتحول مقاهي الشيشة المتواجدة بمحيط الإقامة والتي تفتح أبوابها إلى غاية الثالثة صباحا، في خرق سافر لمقتضيات حالة الطوارئ الصحية، إلى وكر تصطاد داخله المومسات فرائسها قبل التوجه إلى إحدى الشقق بالإقامة المذكورة.

هذا، وطالبت الساكنة بتدخل الجهات الوصية من أجل وضع حد لمثل هاته الممارسات، التي تسيئ لصورة المدينة، من خلال قيام السلطات الأمنية بحملات أمنية، وتوقيف كافة المتورطين واتخاد المتعين في حقهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق