يتزعمها مغربي..إسبانيا تفكك منظمة إجرامية حاولت إدخال أزيد من أربعة أطنان من “الكوكايين” إلى البلاد

قامت البحرية  الإسبانية، بتنسيق مع السلطات البرتغالية ، باعتراض قارب صيد فنزويلي في المحيط الأطلسي يستغل من قبل مافيات التهريب الدولي للمخدرات وعلى متنه 4248 كيلوغرامًا من مخدر الكوكايين. 

وحسب وسائل إعلام إسبانية، فقد أسفرت العملية عن توقيف 20 شخصا من جنسية فنزويلية، يشتبه في تورطهم مع منظمة إجرامية يتزعمها مغربي، أرادت تهريب شحنة الكوكايين الضخمة إلى إسبانيا.

وبدأ التحقيق بخصوص هذه المنظمة في يونيو 2020 عندما تعقبت الشرطة رجلاً إسبانيًا من أصل مغربي يعتقد أنه زعيم منظمة إجرامية، متورطة في تهريب الكوكايين عبر القوارب إلى أوروبا، حيث اكتشفت شرطة إسبانيا وكولومبيا والولايات المتحدة وفرنسا وفنزويلا في تحقيق مشترك كيف كان قارب صيد تابع لمن يصطادون عادة في منطقة بحر الكاريبي ، ويقطر زورقًا سريعًا، على وشك تسليم شحنة الكوكايين.

وأسفرت العملية البحرية عن اعتقال ثمانية فنزويليين وحجز 177 بالة من الكوكايين مجموعه وزنها 4248 كيلوغراماً، كما تم اعتقال اثني عشر شخصًا آخر في فنزويلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق