“سفيان حمبلي” يتماثل للشفاء والفرقة الوطنية تنتظره للتحقيق معه

متابعة/ هيئة التحرير

تعرف حالة “سفيان حمبلي” الموجود تحت حراسة طبيّة مشدّدة بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة نوعا من الإستقرار، حيث كشفت مصادر مسؤولة بأن “حمبلي” يتماثل للشفاء وبدأ يستعيد عافيته، بعدما أُجريت له عملية جراحية على مستوى الرأس كُلِّلت بالنجاح، إثر تعرضه لضربة قوية لواسطة آلة حادّة من طرف مجهولين بمنطقة أشقار بطنجة.

وأضافت ذات المصادر، أنّه من المحتمل إجراء عملية جِراحيَّة أخرى لسفيان “الجْزايري” على مستوى أصابعه.

وجرى توقيف “سفيان حمبلي” المطلوب بقُوة من طرف الأنتربول، بمصحة خاصة بطنجة بعد توصل الأجهزة الأمنية بالمدينة بمعلومات دقيقة تفيد بتواجد “حمبلي” الذي يحمل جنسية مزدوجة الفرنسية والجزائرية، داخل المصحة التي نُقل إليها في حالة صحية حرجة، مدليا لإدارة المَصحّة بهوية ألمانية مزورة.

وتضاربت الأنباء عن الجهة التي تقف وراء الإعتداء على “حمبلي” الذي كاد يودي بِحياته، حيث أشارت أصابع الإتهام في بداية الأمر الى عِصابة مُنظَّمة قدِمت من خارج المدينة، إلاّ أن كلاما قويّا يروج في الكواليس بأن سيّدة من أقارب “سفيان” تقطن بمدينة طنجة، هي من حرضت على الإعتداء عليه، في حين لم يخرج أي بلاغ رسمي بعد حول الموضوع.

وعلم مٌباشر، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية هي من ستحقّق مع “حمبلي”، حيث سيتم نقله لمدينة الدار البيضاء بمجرد تماثله التام للشفاء، وذلك بموجب مذكرة بحث أصدرتها الفرقة الوطنية في حقِّ “حمبلي” تتعلق بالإتجار الدولي في المخدرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق