موظف بنكي يختلس حوالي ملياري سنتيم بالمضيق ويختفي عن الأنظار

متابعة/ هيئة التحرير

أقدم موظف بإحدى المؤسسات البنكية  بمدينة المضيق، على اختلاس حوالي ملياري  سنتيم، من داخل المؤسسة التي كان يشتغل بها، تسبب في حالة استنفار وسط مصالح المؤسسة البنكية، التي أوفدت لجنة مركزية للتحقيق في القضية.

وحسب يومية الصباح التي أوردت الخبر، فان عملية الاختلاس تزامنت مع اختفاء مستخدم من الوكالة نفسها كان مكلفا بالصندوق، قالت بعض المصادر إنه غاب عن الأنظار، منذ الجمعة الماضي، حيث رجحت مغادرته التراب الوطني.

وأفادت الصحيفة، فإن المستخدم المسؤول عن الصندوق، أعد جيدا لهذه العملية، مؤكدة اختفاء حوالي 700 ألف أورو، كان يحتفظ بها عوض إرسالها إلى البنك المركزي، ممثلا في بنك المغرب.

وأشارت الصحيفة أن المستخدم المعني اختلس أيضا 12 مليون درهم (ملیار و200 مليون سنتيم)، بذريعة تلبية عمليات سحب كبيرة لشيكات تقدم بها زبناء، لكن شيئا لم يحصل من ذلك، قبل أن يعمل المعني بالأمر على تسفير أفراد أسرته (الزوجة والأبناء) إلى الخرج، ثم يختفي بدوره عن الأنظار.

ورجحت مصادر الجريدة أن يكون المستخدم، الذي سبق له أن عمل بوكالة تابعة للبنك ذاته بسيدي المنظري بتطوان، غادر بدوره إلى الخارج، ليلتحق بأفراد أسرته، بعد أن خطط ودبر، ونفذ عملية الاختلاس التي طالت ملايين الدراهم من أموال الوكالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!