البحرية الجزائرية تق_تل شابة مغربية رميا بالرصاص قبالة سواحل وهران

أنهت البحرية الجزائرية حياة مهاجرة غير نظامية مغربية بعد محاولة عبور فاشلة صوب السواحل الإسبانية رفقة أفراد آخرين من جنسيات مختلفة.

الواقعة التي أكدتها السلطات الجزائرية في تواصل مع عائلة الشابة التي تنحدر من مدينة أحفير وتبلغ من العمر حوالي 30 سنة، جرت أطوارها ليلة السبت الماضي.

وتوفيت الراحلة برصاص البحرية الجزائرية أثناء محاولتها إيقاف “زودياك” في منطقة “عين الترك”، القريبة من ميناء مدينة وهران، غرب الجزائر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى