تلاعب في توزيع التذاكر..كيف تسبب عضو جامعي في أزمة بين المغرب وقطر

تبرأت السلطات القطرية من أزمة بيع التذاكر الخاصة بمباراة المغرب وفرنسا، المقررة مساء اليوم الأربعاء، على أرضية ملعب البيت، لحساب دور النصف النهائي لكأس العالم.

وأكدت السلطات القطرية أنها منحت ما يقارب 10000 تذكرة بشكل مجاني للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، كما اتفقت معهم على انتقال 30 طائرة مغربية من الدارالبيضاء إلى الدوحة، على أن يتم تمكين جميع المسافرين من التذاكر المجانية حتى يُسمح لهم بولوج التراب القطري.

غير أن السلطات القطرية تفاجأت باختفاء التذاكر التي مُنحت للجامعة، وبيعها بشكل مسبق من طرف أعضاء جامعيين، الأمر الذي تسبب في فوضى كبيرة بمطار حمد الدولي، حيث وجدت الجماهير المغربية نفسها من دون تذاكر وممنوعة من ولوج التراب القطري بسبب عدم توفرهم حتى على بطاقة “هيا”.

وأمام هذه الفوضى التي خلقها العضو الجامعي الذي تم تكليفه من قبل السلطات القطرية، بتوزيع التذاكر بشكل مجاني على جميع المغاربة الذين سيحلون بالعاصمة القطرية الدوحة، اضطرت السلطات الأمنية إلى إلغاء ما يقارب 7 رحلات جوية كان مقررا أن تحل في الساعات الأولى من صبيحة اليوم الأربعاء بقطر.

هذا، وكشف عدد من المشجعين المغاربة في تصريحات لموقع مُباشر، أن هناك عضو جامعي متورط في عملية “سمسرة” تذاكر مباراة المغرب وفرنسا، مؤكدين أن ثمن التذكرة الواحدة بلغ مليون سنتيم.

وطالبوا رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، أن يفتح تحقيقا في الاتهامات الموجهة لهذا العضو الجامعي، ممن أسندت إليهم مهمة توزيع تذاكر المباريات مجانا على المشجعين المغاربة، والذي كان محط شبهات مامرة، حيث سبق أن تم اتهامه  بالاتجار في التذاكر المجانية و إعادة بيعها في السوق السوداء بما لا يقل عن 1000 دولار للتذكرة، قبل أن يختفي عن الأنظار ويترك آلاف المشجعين المغاربة ينتظرون في المطار و أمام الملعب، خاصة وأن توزيع التذاكر مجانا على المشجعين المغاربة كان أمرًا ملكيا، و إذا صحت هذه الاتهامات فهذا تصرف لا يجب أن يمر دون عقاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى