أمن تطوان يستدعي أطباء بعد تعريضهم حياة طفلة للخطر

وجهت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة تطوان، استدعاءا لعدد من الأطباء العاملين بمصحة النخيل الخاصة بنفس المدينة، على خلفية شكاية تقدمت بها إحدى الأسر تتهم من خلالها الأطباء،المعنيين بارتكاب خطأ طبي وتعريض طفلة للخطر، إلى جانب عدد من التهم الأخرى.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية قد استمعت أمس الأربعاء في محضر رسمي إلى والد الطفلة الذي يتهم في شكايته من أجل جرائم الإهمال والنصب والاحتيال والتقصير وعدم التبصر والخطأ الطبي وتعريض حياة طفلة للخطر و صنع عن علم إقرارا أو شهادة تتضمن وقائع غير صحيحة (ف 366. ق. ج)، وعلى إثر ذلك قامت مصالح الأمن باستدعاءطبيبين متخصصين في التخدير والإنعاش، طبيبة أطفال، وطبيب للطب العام، وطبيب متخصص في الفحص بالأشعة، إضافة للمدير المسؤول عن المصحة.

وكانت الطفلة (ل.ج) حسب الشكاية التي تقدم بها والدها إلى النيابة العامة ضحية إهمال وتقصير وعدم تبصر من قبل مسؤولي المصحة منذ إصابتها بوعكة صحية ونقلها إليها ليلة الأحد 29 شتنبر 2019، إلى حين إخراجها منها يومه الأربعاء 2 أكتوبر 2019، بعد قضائها ثلاثة ليالي بالمصحة دون أن تستفيد من أي علاج.

مما أدى إلى تدهور حالتها الصحية، بسبب التلاعب والاستهتار بصحتها بسبب خطأ في التشخيص، في وقت اكتفتى فيه الأطباء الذين كانوا يتابعون حالتها بضخ مادة “السيروم” في جسم الطفلة بشكل مبالغ، مما أدى إلى انتفاخ وجهها وتدهور حالتها الصحية بشكل متزايد في الوقت الذي كانت تعاني فيه من مضاعفات الثقب الذي أصاب الزائدة الدودية (المصرانة الزايدة) وخروج السائل منها ليعم البطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!