أيام فقط تفصل عن إغلاق “ساتفيلاج” أشهر سجن بالمغرب

متابعة/ هيئة التحرير

علم مٌباشر من مصادر جد مطلعة، أن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج شرعت منذ مدة في تنقيل نزلاء السجن المحلي طنجة 1 المعروف بإسم “ساتفيلاج” صوب السجن المحلي طنجة 2 الواقع بضواحي المدينة بمنطقة حجر النحل، تمهيدا لإغلاقه بصفة نهائية في غضون أيّام قليلة فقط.

وكانت المندوبية الجهوية لإدراة السجون بجهة طنجة، قد قامت في وقت سابق بتنقيل نزيلات سجن “ساتفيلاج” الى السجن المحلي أصيلة الجديدة الذي فتح أبوابه الشهر السابق، في انتظار تنقيل بعض نزلاء السجن المحلي طنجة 1 بعد إغلاقه.

وحول مصير نزلاء سجن “ساتفيلاج“، كشف مسؤول كبير بالمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في اتصال مع مٌباشر، عن انه سيتم تنقيل هؤلاء النزلاء إلى كل من سجن أصيلة وسجن طنجة 2، مؤكدا على أن إغلاق سجن “ساتفيلاج” لن يتعدّى أجل شهر من الزمن، وأنه تفصل فقط بعض الإجراءات البسيطة مع باقي الجهات الشريكة في هذه العملية.

وأضاف ذات المسؤول، بأن السجون الجديدة بجهة الشمال تستجيب لكل المعايير المعمول بها في الدول المتقدمة، وتتماشى مع الإستراتيجية التي تنهجها المملكة المغربية، خصوصا الإتفاقيات الدولية في مجال حقوق الإنسان وحقوق السجين، التي يتبناها المغرب ويشارك فيها.

ويعدّ سجن “ساتفيلاج” الذي فتح أبوابه سنة 1982 من أشهر سجون المغرب، حيث قضى فيه أشهر الأسماء في عالم الجريمة والتهريب الدولي للمخدرات من مغاربة وأجانب عقوباتهم السالبة للحرية فيه، وهو ما أكسبه شهرة تجاوزت الحدود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!