احتجاجات الفنيدق تسفر عن اعتقال عضوين بالإتحاد الإشتراكي والحزب يندد

على إثر الإحتجاجات التي شهدتها مدينة الفنيدق عشية اليوم الجمعة، للمطالبة بفتح معبر باب سبتة المحتلة الحدودي، وما صاحبها من تدخل للقرات التمومية والأمن الوطني لتفريق مظاهرات جابت عددا من شوارع المدينة، أصدرت الكتابة الإقليمية لحزب الإتحاد الإشتراكي فرع الفنيدق بيانا تستنكر فيه اعتقال عضوين من الحزب، لا علاقة لهما بتلك الوقفة الإحتجاجية التي لم يكن الحزب طرفا فيها.

وأضاف البيان الذي توصل موقع مٌباشر بنسخة منه، أن الوقفة دعا لها مجموعة من المواطنين للتعبير و بكل حرية وفق ما يضمنه الدستور المغربي الذي صوتنا عليه سنة 2011 للمواطنين للتعبير عن ارائهم و التعبير عن مواقفه بكل حرية.

وأضاف البيان: “تفاجأنا في الكتابة الاقليمية بنبأ اعتقال الأخ الخليل جباري عضو الكتابة الاقليمية و تعنيف الأخ ياسين يكور نائب الكاتب الإقليمي بمجرد اهما كانا يمران بالقرب من مكان الوقفة الاحتجاجية.
و عليه فانتا في الكتابة الاقليمية نعلن ما يلي:

اولا : ادانتنا لاعتقال الأخ الخليل جباري و تعنيف الأخ ياسين يكور و مطالبنا بالأفراح الفوري على اخينا الخليل.

ثانيا : نعتبر ما حدث استهدافا صريخا لحزبنا من طرف السلطات بالفنيدق و محاولة هذه الأخيرة بالمس بسمعة إخواننا و تشويهها.

ثالثا : نعتبر أن هذا السلوك الذي نهجته السلطات العمومية و على رأسها باشا الفنيدق هو سلوك مخزني بائد كنا نظن اننا قطعنا معه منذ سنوات و لكن ما حدث يخيب آمالنا في مغرب جديد كنا نحلم ان تحقيقه أصبح قريبا و لكن الحنين الي سنوات الجمر و الرصاص لازال في مخيلة و تفكير السلطات.

رابعا : نعلن تضامنا مع منظمي الوقفة الاحتجاجية و نعتبر أن مطالبهم عادلة و مشروعة خاصة فيما يتعلق بايجاد بدائل اقتصادية تضمن فرص الشغل لالاف المواطنات و المواطنين الذين فقدوا اي مدخول منذ إغلاق معبر سبتة المحتلة خامسا : نعلن انه يبقى الحق للحزب في اتخاد كافة الخطوات النضالية المشروعة دفاعا عن كل المواطنين و المواطنات و عن كل مناضلنا الشرفاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق