الأرجنتين..إقالة وزير الشغل بعد قيامه بالزيادة في رواتب الرئيس والوزراء

أقال الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي، اليوم الاثنين، وزير الشغل عمر ياسين، وحمله مسؤولية فضيحة زيادة رواتب كبار الموظفين بنسبة 48 بالمائة، ومن بينهم رئيس الدولة.

وتولى الرئيس نفسه الإعلان عن هذا القرار عبر شاشات التلفزيون، غداة جدل ساخن مع معارضة يسار الوسط حول هذه الزيادات في رواتب كبار المسؤولين في القطاع العام، في وقت ترفع فيه الحكومة شعار التقشف لتحقيق العجز الصفري في الميزانية قبل نهاية العام.

وقال ميلي “لقد قمت بإقالة وزير الشغل (…) بسبب هذا الخطأ الذي ما كان يجب أن يرتكبه (..) ولقد صدر الأمر بعدم زيادة رواتب كبار الموظفين”. وكشفت وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة فيكتوريا تولوسا باز، السبت، عن وجود مرسوم موقع من قبل الرئيس يجيز هذه الزيادة في الرواتب لنفسه ولوزرائه.

واستغلت الرئيسة السابقة كريستينا فيرناديز دي كيرشنر ذلك لانتقاد رئيس الدولة، الذي “منح نفسه زيادة في الراتب بنسبة 48 بالمائة (…) في وقت كان يسحق فيه معاشات ورواتب الأرجنتينيين”.

وفي مواجهة العواصف الوشيكة، اضطر ميلي إلى إلغاء مرسوم الزيادة ونشره صباح الاثنين في الجريدة الرسمية. وتسابق الحكومة الأرجنتينية الزمن لتنفيذ تخفيضات جذرية في الإنفاق العام. وتتعلق الإجراءات الرئيسية التي تم الإعلان عنها عند تنصيب خافيير ميلي بوقف أشغال البنية التحتية والتوظيف في القطاع العمومي، وإغلاق بعض المؤسسات العامة التي تعتبر غير قابلة للحياة والرفع التدريجي للدعم المقدم للخدمات العمومية.

وتقدر الحكومة أن هذه التخفيضات في الميزانية ستعادل 5 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى