البيجيدي يمهد لتحالف جديد في مقاطعة السواني بطنجة

يترقب متتبعو الشأن السياسي المحلي بمدينة طنجة بكثير من الفضول، ما ستسفر عنه تطورات المشهد   السياسي بجهة الشمال، عقب التحالف المثير للجدل بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة بمجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، وإمكانية تأثيره على الخريطة السياسية بمدينة البوغاز.

تحالف جديد لا يقل أهمية عن سابقه  يبدو أن حزب العدالة والتنمية بمدينة طنجة قد شرع في وضع أسسه وبدأت تنقشع معالمه، بعد تسرب أخبار عن لقاء سري جمع  بين قياديي عدد من الأحزاب السياسية أبرزهم حزبي الأصالة والمعاصرة الإستقلال بنظرائهم بحزب المصباح بمقاطعة السواني، وذلك على خلفية استقالة ممثل حزب الإتحاد الدستوري بالمكتب المسير لمقاطعة السواني “عبد الكريم بنخيارة”.

مباحثات جمعت بين أحمد الغرابي رئيس مقاطعة السواني عن حزب المصباح وإخوانه بالحزب نفسه بعدد من المكونات السياسية الممثلة بمجلس المقاطعة، قصد اختيار خليفة بنخيارة المستقيل من الأغلبية، حيث وقع الإجماع على سمير بوندوح المنتمي لحزب الإستقلال والذي تربطه علاقة قوية مع احمد الغرابي وباقي مكونات المجلس، للإنضمام إلى أغلبية البيجيدي.

هذا ومن المتوقع أن تتسبب إستقالة عبد الكريم بنخيارة و خروج حزب الإتحاد الدستوري من أغلبية المجلس في إعادة ترتيب الخريطة السياسية بمقاطعة السواني ومدينة طنجة، حيث يتجه البيجيدي إلى قلب الطاولة على حزب الإتحاد الدستوري على مستوى مجالس المقاطعات لإشراك كل من الأصالة والمعاصرة وحزب الإستقلال، تمهيدا لتحالف استراتيجي في أفق انتخابات سنة 2021 يجمع بين المصباح والجرار إلى جانب الميزان.

وإجمالا، يُجْمِع متتبعون على صعوبة صمود أي تحالف بين مكونات سياسية قبيل مايقارب السنتين من انتخابات 2021 في ظل عدم استقرار عدد من المكونات السياسية وتخبط مكونات أخرى، فيما أجمع آخرون على أن حزب المصباح سيلعب دور الجوكر في رسم معالم التحالف الذي سيقود مجالس مدينة طنجة مابعد انتخابات سنة 2021.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق