التطاحنات السياسية تقود مقاطعة بني مكادة نحو المجهول

متابعة | هيئة التحرير

واصل أغلب مستشاري التحالف الرباعي بمجلس مقاطعة بني مكادة بطنجة تمردهم على رئيس المقاطعة محمد الحمامي، اذ قاطع هؤلاء دورة يناير لمجلس المقاطعة التي عقدت بعد زوال يومه الأربعاء للمرة الثانية على التوالي، وتم تأجيلها لدورة ثالثة لعدم اكتمال النصاب.

وصرّح رئيس المقاطعة محمد الحمامي في الأسبوع الماضي، أن مقاطعة دورة المجلس هو مخالفة صريحة لوالي الجهة يونس التازي، الذي طلب من رؤساء المقاطعات تجنب وتجاوز كل الخلافات السياسية من أجل مصلحة الساكنة وتغليب المصلحة العامة، وهو ما لم يتم العمل به يقول الحمامي، راميا الكرة في ملعب مسؤولي أحزاب التحالف على المستوى المحلي والوطني، الذين أخلّوا بإلتزاماتهم السياسية.

وسبق للأمين الحهوي لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف الغلبزوري أن أصدر قرارا بتجميد عضوية ثلاثة مستشارين بمجلس مقاطعة بني مكادة لمقاطعتهم دورات مجلس المقاطعة المعنية لعدة مرات، مخالفين بذلك توجيهات الحزب.

وفي سياق مرتبط، حذّر المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني الأحرار في اجتماع داخلي سابق مستشاري الحزب من مغبّة مقاطعة دورة مجلس بني مكادة، مع دعوته الى الإلتفاف حول التحالف والإلتزام بتوجيهات قيادة الحزب، إلا أن عدم التزام مستشاري الأحرار بتعليمات الحزب سيجعلهم تحت طائلة تجميد العضوية بعد عرضهم على اللجنة التأديبية للحزب، يقول مصدر عليم.

ويبقى مآل مقاطعة بني مكادة ومصالح ساكنتها مجهولا في ظل التطاحنات الحزبية غير المرتبطة بتاتا بما هو سياسي، بل حزازات شخصية بين الأعضاء والرئيس، وهو ما لا يخفى على المتتبع للشأن المحلي بالمدينة، إذ يسعى المستشارين المتمردين على الرئيس محمد الحمامي من خلال مقاطعة دورات المجلس، الى سحب الثقة منه والضغط عليه لكي يتنازل عن رئاسة المقاطعة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى