الداخلية تدخل على خط فضيحة تصميم تهيئة مدينة طنجة

عاينت وزارة الداخلية الخروقات التي همت مشروع تصميم تهيئة مدينة طنجة، بعد اطلاعها على التقرير الذي قُدم للوزير عبدالوافي لفتيت، حيث كشف التقرير عن معطيات خطيرة كان سيتم تمريرها في مشروع تصميم التهيئة، لفائدة منعشين عقاريين كبار مقابل قتل الفقراء حسب ما ذكرته جريدة “الصباح” في عددها ليومه الإثنين.

وكشف التقرير عن تحويل عدد من عقارات المواطنين إلى مرافق عمومية وطرقات، كما تم انتزاع أراضيهم لفائدة مشروع التهيئة الذي تم صناعته بمدينة الرباط.

ولا شك أن الوكالة الحضرية تملك سوابق كثيرة في هذا الجانب، إذ سبق لها أن رخصت بإقامة فيلات تم بعيها ب200 مليون سنتيم، على أرض كانت عبارة عن محمية طبيعية بمنطقة المنار المطلة على البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن تحويلها لأراضي شاسعة كان مفترض أن تكون مرافق عمومية قبل أن يتم تحويلها إلى تجزئات سكنية.

وأوضحت يومية “الصباح” أنه يجري الحديث عن فضيحة عقارية جديدة تدخل في نطاق الريع الإقتصادي، حيث تم تمريرها في منطقة مطلة على البحر الأطلسي لتنضاف لسجل فضيحة جماعة اكزناية.

ويُنتظر أن تتدخل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على الخط في الفضائح العمرانية من أجل وضع حد لنزيف المناطق الخضراء داخل مدينة طنجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق