الصادرات تكتسح إسبانيا وسط تخوفات من أن يصبح أمنها الغذائي بين يدي المغرب

حملة ممنهجة، تلك التي تتعرض لها المنتجات المغربية، من قبل المنظمات والجمعيات الزراعية الإسبانية ضد الصادرات المغربية داخل الإتحاد الأوروبي، الذي يعتمد على المغرب كمصدر أول للخضر والفواكه، في وقت تسير المملكة نحو تقليص صادراتها مراعاة لحاجاتها الغذائية الخاصة، في ظل الإجهاد المائي الذي تمر منه البلاد.

وثيرة خوف المنظمات والجمعيات الزراعية الاسبانية لا زالت تتصاعد، بعد اكتساح شامل للصادرات المغربية للسوق الأوروبية في مقابل الإنتاج المحلي، وذلك إثر تدهور الأوضاع الزراعية في الجارة إسبانيا لدرجة تهدد الأمن الغذائي، الذي يخشى الإسبان أن يضحى يوما بيد المغرب.

وحذرت حركة “SOS Rural” التي تمثل جمعيات مربي الماشية والمزارعين والصيادين والنساء الريفيات، في تقرير لها، من الاعتماد الكلي لإسبانيا على المغرب في تأمين غذائها، في غضون العشر سنوات القادمة، في الوقت الذي تشهد فيه إسبانيا أزمة غذائية متصاعدة بسبب الجفاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى