العثماني يعلق على استوزار أمكراز ويقطر الشمع على أخنوش

قال سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، تعليقا على استوزار الكاتب الوطني لشبيبة البيجيدي، أن الأخير أصبح وزيرا بدعم من الملك محمد السادس، مضيفا ” أن يصبح محمد أمكراز وزيرا فهذه أعجوبة الزمان”، على حد تعبيره.

ولم تخلو كلمة العثماني التي ألقاها أمام أعضاء حزبه بمناسبة افتتاح الملتقى الوطني الخامس للكتاب المجاليين لحزب العدالة و التنمية تحت شعار “تنظيم حزبي قوي من أجل تعزيز الخيار الديمقراطي والتنموي”، يومه السبت، بمركب مولاي رشيد ببوزنيقة، من الرسائل التي كان لحزب التجمع الوطني للأحرار نصيب الأسد منها.

الأمين العام للبيجيدي لم يفوت الفرصة لتقطير الشمع على حليفه عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار، بقوله أن هناك من التزم بتقديم الشباب للمناصب الحكومية لكنه لم يفعل، في إشارة واضحة لأخنوش، الذي عبر مامرة عن نيته تقديم شباب حزبه في المناصب الحكومية في أول فرصة ستتاح له.

وأضاف العثماني في معرض كلمته، “نريد أن نعطي إشارة إلى أن الشباب لهم موقع  في الواقع السياسي، وأن الشباب عندهم مستقبل، شي وحدين قالوها ولم يستطيعوا فعلها”.

واعتبر العثماني أن “تعيين أمكراز، تكريم لشبيبة العدالة والتنمية ولكل الشباب المغربي، وهي رسالة إيجابية على أنه حتى وإن كان الإنسان قادم من المغرب العميق ومن أبعد نقطة، من الطبقات المتوسطة أو الهشة أو الفقير، فله مستقبله وعليه أن يعمل وسيصل”.

وفيما يخص التعديل الحكومي ثال المتحدث ذاته، أن “إخراج هذه الحكومة رسالة سياسية، بالرغم من تواجد شخصيات بدون انتماء سياسي، وهم ليسوا تكنوقراط، وهذا ليس عيبا، والأشخاص الذين تم استوزارهم كان باقتراح من رئيس الحكومة وليس من أي جهة أخرى”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق