تسجيل صوتي يفضح شبكة تنصب على أراضي نوينويش السلالية

توصل موقع مٌباشر بتسجيل صوتي مدة ساعة ونصف، منسوب لمستشار بجماعة البحراويين التابعة لعمالة الفحص أنجرة، وهو يساوم سيدة تنحدر من منطقة نوينويش اشترت بقعتين أرضيتين من مالكها الأصلي بالمنطقة المذكورة، إلا أنها تفاجئت بوجود اشخاص يحاولون التعرض بكل الأساليب على مسطرة التحفيظ، بدعوى أن هذه البقع الأرضية تابعة للملك السلالي، مع العلم أن مسطرة البيع والشراء تمت وفق القانون المنظم وبتوثيق من عدلين من هيئة طنجة، وبعد حيز من الوقت تبين لها أنها سقطت في شبكة للسمسرة والإبتزاز والنصب، أحد أفرادها مستشار جماعي بجماعة البحراويين.

وكشفت السيدة في حديثها مع مٌباشر، أنها ربطت الإتصال قبل شهرين بهذا المستشار، الذي حدد لها موعدا مع باقي الأطراف من أجل حلّ هذا المشكل، وبعد حضور كل الأشخاص تبين لها أنهم ينتمون الى منطقة المنار، حيث ادعوا في البداية أن تلك الأرض التي تضم 8 بقع تابعة للأراضي السلالية لمنطقة المنار، وهو ما استغربته السيدة، كون ساكنة المنار قامت ببيع هكتارات من الأراضي لشركة العمران العقارية، وهو ما زاد في حيرتها بإعتبار أن حدود الأراضي التي اشترها شركة العمران تقع بمحاداة الأراضي السلالية لنوينويش، وبالتالي لو كان تعود ملكيتها لسلاليي المنار لقامت العمران بحيازتها.

واسترسلت السيدة في حديثها، أنه طُلب منها أداء 50 مليون سنتيم من أجل طيّ هذا الملف وعدم التعرض على مسطرة التحفيظ، وهو ما وثقته في تسجيلها للحوار الذي دار بينها وبين المستشار الجماعي، حيث كلفت محامي من هيئة طنجة بوضع شكاية لدى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية.

وفي ردّها عن المعطيات التي نشرها مٌباشر في مقال سابق والذي يتعلق بالترامي على أراضي سلالية تابعة لمنطقة المنار، نفى ذات المصدر صحة الأمر، مؤكدا على أن صاحب البقع الأرضية معروف في المنطقة بإمتلاك عائلته لهكتارات من الأراضي في منطقة نوينويش، وأن المستشار بمعية شركائه يحاولون استغلال كِبر ومرض النائب السلالي للمنطقة، والذي يتجاوز عمره التسعين سنة، من أجل الترامي على أراضي سلالية بنوينويش وتفويتها وحيازتها بطرق مشبوهة وملتوية.

ورفعا لكل لبس، ربط موقع مٌباشر الإتصال بالسيد محمد بديع صاحب البقع الأرضية المعنية، والتي رفع نائب سلالي بالمنار بصددها، شكاية لعامل الفحص أنجرة يطالبه بالتعرض على مسطرة البيع، -محمد بديع- أنه المالك الأصلي للأرض التي تضم 6 بقع، التي ورثها عن والده، ويمتلك عقود بيع موثقة، مضيفا أن ساكنة نوينويش تعلم جيدا امتلاك عائلته لعدة أراضي منذ عقود من الزمن.

وتجدر الإشارة، إلى أن النائب السلالي لمنطقة المنار، الذي اعترض على عملية بيع 8 بقع ارضية تقع في منطقة نوينويش، لم يقدم أية حُجِّية تثبت احقيتهم لحيازة الأرض المذكورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق