تسريب لائحة أعضاء مجلس جهة طنجة الجديد قبيل موعد التصويت

علم مُباشر من مصادر متطابقة من داخل مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، أنه قد تم الحسم نهائيا في لائحة أسماء أعضاء مكتب مجلس جهة الشمال بما فيهم الإسم الذي سيشغر منصب الرئيس.

وحسب ذات المصادر، فإن لقاءات جمعت بعض المكونات المشكلة لأغلبية المجلس حسمت مبكرا في التشكيلة التي ستقود مجلس جهة طنجة فيما تبقى من عمره، وأن جلسة التصويت المزمع عقدها يوم الإثنين المقبل لاتعدو أن تكون جلسة صورية لا أقل ولا أكثر.

ووفق التسريبات القادمة من كواليس مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، فإن التشكيلة التي تم الإتفاق عليها لتدبير المجلس كالتالي :

▪ فاطمة الحساني، رئيسة مجلس جهة طنجة – تطوان الحسيمة عن حزب الأصالة والمعاصر.

▪ محمد سعود، نائبا أولا عن حزب الإستقلال

▪ محمد بوهريز، الثاني عن حزب التجمع الوطني للأحرار

▪محمد العلمي، النائب الثالث عن حزب الإتحاد الإشتراكي

▪ توفيق الشاوش، النائب الرابع عن حزب الحركة الشعبية

▪ محمد الزموري، النائب الخامس عن حزب الإتحاد الدستوري

▪ سمية فخري، النائبة السادسة، عن حزب الأصالة والمعاصرة

▪ آسية بوزكري، النائبة السابعة عن عن حزب التجمع الوطني للأحرار

▪ رفيعة المنصوري، النائبة الثامنة عن حزب الإستقلال

هذا وكان حزب العدالة والتنمية بجهة الشمال، قد عبر في بلاغ له، عن استهجانه لمحاولات التحكم في في تشكيل التحالفات والأغلبية والأجهزة المسيرة الجديدة على مستوى جهة طنجة، مسجلا في الوقت ذاته حالة الغموض الذي يلف مايحدث بمجلس الجهة وخلفيات استقالة إلياس العماري وتوقيتها وحيثياتها.

واعتبرت ذات الهيئة الحزبية، أن الإستمرار في منطق خلق أغلبيات هجينة هو تكرار لنفس سيناريو 2015 مع ما ترتب عنه من هدر للزمن التنموي، خاصة وأن هذا المسار يخالف مسار الديمقراطية الجهوية والمحلية ويضرب أسس بناء جهوية متقدمة حقيقية.

وقرر حزب العدالة والتنمية بجهة الشمال، الدخول على خط التنافس للظفر برئاسة مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بترشيح سعيد خيرون أحد أبرز قيادي الحزب بالجهة.

هذا ويرى متتبعون بأن حظوظ البيجيدي جد ضعيفة في سباق الظفر بالرئاسة، وأن قرار ترشيح خيرون ما هو إلا ورقة للضغط على حزب البام من أجل إرباك حساباته لا غير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!