تصل عقوبتها لـ10 سنوات سجنا..تهمة ثقيلة تواجه “أبطال” عملية “الهروب الكبير” في مطار مايوركا

متابعة/ هيئة التحرير

يواجه المغاربة المتورطين في عملية الهروب من طائرة بمطار “بالما” بحزيرة مايوركا الإسبانية، بعد هبوطها اضطراريا بالمطار، والموجودين رهن الإعتقال الإحتياطي تهما ثقيلة قد تصل عقوبتها إلى 10 سنوات سجنا.

وقال أيمن الزبير، مراسل قناة الجزيرة بإسبانيا، نقلا مصادر من وزارة الداخلية الإسبانية، أن الشرطة تنسب تهم العصيان والإخلال بالنظام العام وخرق قوانين الهجرة إلى المعتقلين الاثني عشر الذين كانوا قد فروا يوم الجمعة الماضي بمطار جزيرة بالما دي مايوركا الإسبانية من طائرة قادمة من المغرب، بعد أن ادعى أحد المسافرين أنه أصيب بوعكة صحية.

وتمثل تهمة العصيان تحولا غير مسبوق في قضايا الهجرة، إذ يُعاقب مرتكبوها بما يصل إلى عشر سنوات من السجن.

من جهة أخرى، -يضيف- أكدت وزارة الداخلية الإسبانية ارتباط تحويل مسار الطائرة بمجموعة فيسبوك مغربية كانت قد كتبت منشورا في شهر يوليو الماضي تدعو فيه إلى عملية هجرة شبيهة بتلك التي وقعت بمطار بالما دي مايوركا الدولي.

من جهة أخرى أوضح القاضي الاسباني “خواكين بوش”، أن المعتقلين يحاكمون بقانون الملاحة الجوية الذي تم سَنّه لأول مرة في اسبانيا في سيتينيات القرن الماضي، مضيفا أن العصيان وفق هذا التشريع يُطبَّق فقط عندما يلجأ المتهمون الى اثارة الفتنة لتحقيق مآربهم، وهو الأمر الذي سيتيعين على القضاء الاسباني اثبات ان كان قد حدث بالطائرة التي هبطت بمطار مايوركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق