تقرير إسرائيلي…هذا سبب ضبابية موقف بايدن من الصحراء

متابعة-زكرياء نايت-

نشرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” تقرير بمناسبة مرور سنة كاملة عن توقيع اتفاقية “أبراهام” الخاصة بتطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية بوساطة من الولايات المتحدة الأميركية، مسلطة الضوء على مدى تجاوب إدارة الرئيس جو بايدن مع هذه الإتفاقيات التاريخية.

وأوضحت الصحيفة عبر تقريرها أنه بالرغم من عدم تجاوب الإدارة الأميركية بشكل كبير مع اتفاقية “أبراهام” إلا أن جو بايدن لم يبدر منه أي سلوك يوحي بتراجعه عن القرارات التي أتت بها الإتفاقية، بما فيها “الإعتراف الأمريكي بالسيادة الكاملة للمملكة المغربية على أقاليمها الصحراوية”.

واستندت “تايمز أوف إسرائيل” في توضيحها على صدور عدة تصريحات عن الوزارة الخارجية الأمريكية تؤكد عدم تغير موقف الإدارة الأمريكية الجديد مقارنة بسابقتها أي إدارة دونالد ترامب، أضف إلى ذلك إشادتها الكبيرة بالزيارة التي أجراها وزير الخارجية الاسرائيلي يائير لابيد للمملكة المغربية الأسبوع الماضي.

وبرر تقرير “تايمز أوف إسرائيل” عدم تفاعل جو بايدن بشكل كبير مع هذه الإتفاقية بطرحه عدة فرضيات، على غرار تركيز الإدارة الأميركية على ملف أفغانستان وإنهاء التواجد العسكري بها فضلًا عن تحديات جائحة كورونا، فيما استطردت في هذا الجانب عن كون بايدن يعتبر إتفاقية “أبراهام” هي عبارة عن ثمرة مجهود وعمل كبيرين قامت بهما إدارة دونالد ترامب والحديث عانها يعتبر بمثابة رمي الورود على ترامب، لدا يتم التحفظ في الحديث عن نتائج الإتفاقية.

وختمت الصحيفة الإسرائيلية  تقريرها بتأكيدها على التزام الإدارة الأمريكية بجميع القرارات التي جاءت في اتفاقية أبراهام بما فيها الإعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحراءه، موضحة أن الخارجية الأمريكية لاتفكر بتاتا في التراجع عن هذا القرار كما أنه غير موضوع أصلا على طاولتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق