تنسيق غير مسبوق بين قطاعي التربية الوطنية والتعليم العالي في زمن كورونا

بعد نجاح المقاربة التي اعتمدتها الوزارة هذه السنة على إثر العمل المشترك غير المسبوق بين قطاعي التربية الوطنية والتعليم العالي، في ظل الظروف الاستثنائية التي تعيشها بلادنا بفعل جائحة كوفيد-19،

نوه سعيد أمزازي في اجتماع عقده بحر هذا الأسبوع، عبر تقنية المناظرة المرئية، بالجهود المبذولة من طرف رؤساء الجامعات ومديرة ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالمملكة وكافة الفاعلين بالقطاعين، أساتذة ومفتشين وأطر إدارية وتربوية بدون استثناء في المساهمة في إنجاح جميع العمليات المتعلقة بضمان الاستمرارية البيداغوجية للموسم الدراسي المنصرم والإعداد للدخول المدرسي المقبل عبر مختلف المحطات؛ مما جعل من هذا المحور الخيط الناظم لتفعيل مشروع الإصلاح 2015-2030

كما دعا الجميع بهذه المناسبة، إلى تكثيف التنسيق والاستثمار الأمثل للخبرات والموارد المشتركة بين القطاعين، التي أبان التدبير المشترك لمباراة لولوج كليات الطب والصيدلة وكليتي طب الأسنان، والاستغلال الأمثل للفضاءات المشتركة خلال تنظيم امتحانات البكالوريا لهذه السنة، عن نجاعة هذا التوجه الاستراتيجي من أجل مواصلة مسيرة إصلاح منظومة التربية والتكوين التي تحظى بعناية مولوية خاصة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق