حزب البام بطنجة على فوهة بركان والدفوف قريب من المغادرة

يسود احتقان وتوتر كبيرين في صفوف مناضلي حزب الأصالة والمعاصرة بطنجة، بسبب ما يروج في كواليس الحزب من وجود تعديلات على لوائح المقاطعات الأربعة المشكلة لمجلس الجماعة، وكذا التزكيات التي منحها الأمين العام للبام عبد اللطيف وهبي، وعلم مٌباشر من مصادر حزبية، أن رئيس اللجنة الوطنية للإنتخابات محمد الحموتي سيحل بطنجة نهاية الأسبوع الحالي رفقة قيادات الحزب، من أجل الإجتماع بالوجوه البارزة في المدينة واطلاعها بالتوصيات الأخيرة والتزكيات النهائية التي تم التوافق، ووفق ذات المصادر فسيقاطع أعضاء المجلس الوطني للحزب بالمدينة لقاء الحموتي، لإنفرادهم في اتخاد قرارات دون الرجوع والإستشارة معهم فيما يتعلق بالترشيحات والتزكيات.

ويروج كلام قوي في الصالونات السياسية في طنجة، حول فتح وهبي لقنوات الإتصال مع سياسيين بالمدينة، من أجل استقطابهم والترشح بإسم الجرّار في الإستحقاقات المقبلة، وهو ما أغضب مناضلين يعول عليهم الحزب لملء صناديق الإقتراع بأصوات المواطنين، أبرزهم عادل الدفوف عضو مجلس جماعة طنجة، والمرشح لقيادة الحزب في انتخابات البرلمان.

ويجمع العارفون بالشأن السياسي بمدينة طنجة، على أن طريقة تدبير الحزب الكلاسيكية على المستوى المحلي أو الجهوي، وغياب التواصل بين مناضلي الحزب واعتماد المصالح الشخصية الضيقة، ساهم في مغادرة عدد من الأوجه البارزة للجرّار وإلتحاقها بأحزاب أخرى، وهو ما شكل ضربة قاصمة ستنعكس سلبا على نتائج الإنتخابات.

وأضافت مصادرنا، بأن حدة الخلاف بين عادل الدفوف والقائمين على تدبير شؤون الحزب بالمدينة، وصلت الى الباب المسدود، وتندر برحيل الأخير عن الحزب، وفي حالة تأكيد الخبر، فسيغادر معه مجموعة من الأسماء التي قام بإستقطابها على رأسهم، رئيس مقاطعة مغوغة الأسبق عبد العزيز بنعزوز ووصيفه حميد بوشعيب المعروف ب”الضومينو”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق