ثروة عامل بمحطة الوقود تفجر ملف سرقة قطع غيار سيارات بشركة رونو بطنجة

توصل موقع مٌباشر بمعطيات حصرية في قضية سرقة قطع غيار سيارات بشركة رونو بطنجة، التي خلقت رجة قوية داخل الشركة الفرنسية، وحسب مصادر خاصة، أن هذا الملف لم يكن ليطفو على السطح لولا غباء أحد الأطراف الرئيسية في هذا الملف، ويتعلق الأمر بمستخدم بإحدى محطات الوقود القريبة من مصنع رونو-نيسان الواقع بتراب جماعة ملوسة ضواحي مدينة طنجة، الذي كان حلقة وصل بين عمال يشتغلون داخل مصنع رونو يقومون بسرقة قطع وأجزاء سيارات ويسلمونها لعامل محطة الوقود القريبة من المصنع، الذي يقوم ببيعها لأصحاب محلات بيع قطع غيار وأجزاء السيارات بحي الإدريسية وشارع فاطمة الزهراء وأماكن أخرى.

هذه العملية حولت هذا الشخص، من عامل بمحطة الوقود لا تتجاوز أجرته الشهرية 2500 درهم، إلى صاحب قطع أرضية وعدة منازل، وهو ما أثار انتباه الأجهزة الأمنية، التي باشرت تحرياتها للكشف عن مصدر ثروة هذا العامل، لتفك بذلك خيوط شبكة وصل عدد المعتقلين فيها الى 26 شخص يتاجرون في قطع غيار مسروقة من داخل مصنع رونو.

وللتذكير، فقد قرر قاضي التحقيق لدى محكمة الإستئناف بطنجة، يوم الثلاثاء 6 أكتوبر الجاري، إيداع 26 شخص معتقل على ذمة هذه القضية بسجن ساتفيلاج بطنجة، بعدما تابعهم الوكيل العام للملك بذات المحكمة، بتهمة تكوين عصابة اجرامية والسرقة الموصوفة واخفاء أشياء متحصل عليها من جناية..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق