غرفة الجنايات الإستئنافية بطنجة تؤيد الحكم الصادر في حق البيدوفيل “فيليكس”

أيدت غرفة الجنايات الإستئنافية بطنجة، يوم أمس الخميس، القرار الإبتدائي القاضي بإدانة المتهم الإسباني “فيليكس راموس” من أجل الإتجار في البشر و معاقبته بثمان سنوات سجنا نافذا و بتعويض لفائدة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان قدره درهم واحد رمزي.

وكانت  النيابة العامة قد تابعت الإسباني ” فيليكس راموس” البالغ من العمر 39 سنة” بتهمة استدراج أطفال قاصرين يقيمون بإحدى الجمعيات الخيرية والتغرير بهم واغتصابهم , استنادا على شكاية لجمعية “متقيش ولدي” تقدمت بها لدى الوكيل العام بمدينة طنجة.

على إثر ذلك، أصدرت غرفة الجنايات  الإبتدائية بطنجة، يوم 7 نونبر 2019، حكمها على البيدوفيلي ” فيليكس راموس” بثمان سنوات سجنا نافذة، قبل أن يتم تأييد الحكم استئنافيا.

وكانت جمعية  ما تقيش ولدي”، قد كشفت في بلاغ لها يوم 21 يونيو 2019 أنها “توصلت في وقت سابق بطلب مؤازرة من احد الضحايا ذكر فيها أنه عندما كان عمره 14سنة ، زارهم بمقر جمعية » Ningun Niño Sin Techo » بطنجة المدعو Felix Ramos، الذي ادعى أنه مالك لإحدى القنوات التلفزية بمدينة ماربيا الاسبانية، وأصبح يزورهم بشكل دوري رفقة مجموعة من المشاهير, وأن الضحية نظرا لظروفه الاجتماعية المزرية، لم يتردد في مرافقة Felix Ramos، الذي عرض عليه تعليمه تقنيات التصوير وبدأ يرافقه خلال تحركاته بمجموعة من المؤسسات الفندقية داخل طنجة وخارجها”.

وأضاف البلاغ أن الضحية عندما “كان عمره لا يتجاوز 15 سنة، رافق فيليكس راموس إلى غرفته بأحد الفنادق المصنفة بطنجة ، حيث قام باغتصابه بشكل فضيع، وهي العملية التي تكررت خلال الزيارات المتكررة للشخص المذكور إلى مدينة طنجة، والتي دامت أزيد من ثلاث سنوات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق