عمدة طنجة يخرج عن صمته في قضية بيع قطعة أرضية بسِعر غير واقعي..

متابعة/ هيئة التحرير

أصدر عمدة مدينة طنجة منير ليموري يومه الثلاثاء 28 دجنبر الجاري، بلاغا توضيحيا يتعلق بما راج في مواقع التواصل الإجتماعي من مغالطات حول بيع الجماعة لقطعة أرضية في ملكيتها، تقع بحي بوبانة بسعر غير سعرها الحقيقي.

وأوضح البلاغ، أن الجماعة عملت على تفويت أحد أملاكها الخاصة بالمزايدة العمومية عن طريق طلب العروض، وهو عبارة عن قطعة أرضية عارية تبلغ مساحتها 7726 متر مربع بحي بوبانة، بمبلغ 2550 درهم حسب ما رست عليه المزايدة، بالإضافة الى 5% من المبلغ الإجمالي للبيع.

وخلافا لما راج حسب البلاغ، فإن عملية البيع تمت بناء على دفتر شروط تم اعداده لهذا الغرض، وحظي بتأشيرة والي الجهة وبالثمن الإفتتاحي المحيّن وهو 2000 درهم للمتر المربع، وهو الثمن الذي حدّده المجلس السابق.

وأضاف بلاغ العمدة، أن لجنة خاصة يترأسها ممثل الوالي وتضم أعضاء يمثلون كل القطاعات المعنية، بينهم ممثل المديرية الجهوية للضرائب الذي يعمل على الإدلاء بعناصر المقارنة، التي هي عبارة عن عقود رسمية لمعاملات عقارية تمت حديثا، وتهم عقارات مجاورة للعقار موضوع للبيع، حيث يتم اعتمادها كأساس مرجعي لتحديد الثمن الإفتتاحي لعملية البيع.

وكشف البلاغ أنه تم عرض هذه القطعة في المزادات العلنية 5 مرات، دون أن تسفر عن أي نتيجة، حيث لم يتقدم أحد للمشاركة في هذه المزايدة، وبالتالي فإن الشركة الفائزة في المزايدة الأخيرة بعدما دفعت مبلغ 2550 يبقى ثمنا جد مناسب.

ويُشار إلى أن 5 وعاءات عقارية أخرى في ملكية الجماعة، يتم عرضها في المزادات العلنية ولا يتم تفويتها، نظرا للثمن المحدد والذي يعتبره أهل الإختصاص بالمرتفع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!