حزب الاستقلال يدعو إلى تطويق البؤر الصناعية بطنجة وفتح الشواطئ

أصدرت المفتشية الإقليمية لحزب الإستقلال بطنجة أصيلة، بلاغا تستغرب فيه بشدة، توالي القرارات الإرتجالية المتعلقة بالتدابير الأخيرة المرتبطة بجائحة كورونا خاصة المتعلقة منها بالقرار الأخير الذي يحظر السفر من وإلى طنجة ومدن مغربية أخرى الصادر في يومه والذي يلزم الجميع بتطبيقه سويعات من إصداره.

وحسب ذات البلاغ الذي توصل موقع مٌباشر بنسخة منه، أن هذه القرارات خلفت ضغطا نفسيا زائدا على المواطنات والمواطنين لينضاف إلى الحالة النفسية السيئة للساكنة الناتجة عن التخبط الذي يعرفه تدبير تداعيات الجائحة بطنجة الأمر الذي أدى الى تكدس كبير بمحطات القطار ومحطات الأداء بالطرق السيارة مما قد يساهم في تفشي الوباء أكثر مما عليه.

وأضاف البلاغ أن ما خلفه هذا القرار الارتجالي من عناء كبير لإخواننا المواطنين من مختلف مدن وقرى المغرب القاطنين بطنجة وبكل المدن المعنية بالقرار والذين بمجرد صدور البلاغ سارعوا إلى مغادرة المدن المعنية بالقرار بهدف قضاء عيد الأضحى رفقة عائلاتهم بمدنهم وقراهم الأصلية خاصة وأن أغلب من قادته ظروف العمل بتلك المدن لا يرى عائلاته ووالديه سوى خلال هذه الفترة من السنة .

وتسجل مفتشية حزب الاستقلال بكل أسف اقدام الحكومة على تعريض حياة المواطنين لخطر انتشار الوباء جراء ما خلفه قرارها من اكتضاض شديد وحالة الذعر بين المواطنين.
كما عرضت حياة المواطنين للخطر مرة ثانية حيث تسبب القرار في حوادث سير عديدة على الطرقات، نقلت بعضها بواسطة مواقع التواصل الإجتماعي .

وعبّر حزب الاستقلال بطنجة أصيلة عن شجبه لهذا القرار غير المدروس والذي لم يتم الاعداد له بشكل جيد ولا التواصل القبلي حوله، وهو الامر الذي يعمق أزمة الثقة في هذه الحكومة.

ودعا الحزب السلطات المحلية المعنية إلى ضرو ة إطلاق خطة استعجالية صارمة لمواجهة وتطويق البؤر الصناعية بمدينة طنجة، وفتح الشواطئ بمدينة طنجة أمام المواطنين مع الالتزام بالتباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية الضرورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق