دراسة أمريكية تتوقع إختفاء سواحل واد لاو ومارتيل سنة 2050

توقعت دراسة أنجزتها مؤسسة “المناخ المركزي” الأمريكية، اختفاء عدد من المناطق المتواجدة على طول الشريط الساحلي بالمغرب  في أفق سنة 2050، بسبب ذوبان الجليد وارتفاع منسوب مياه البحر.

وأوردت تقارير إعلامية نقلا عن الدراسة، أنه من المتوقع أن تختفي عدد من المناطق الساحلية بجهة الشمال وعلى رأسها ساحل مدينة مدينة واد لاو ومارتيل إلى جانب ساحل شمال العرائش ومولاي بوسلاهم.

وتوقعت الدراسة ان تتأثر عدد من المناطق الأخرى، بجهة الشرق خاصة عند مصب وادي ملوية بالمنطقة الواقعة بين السعدية ورأس الماء والناظور،

كما يهدد الإختفاء مناطق أخرى وهي جانب السواحل الواقعة بالقرب من مدينة المحمدية، وساحل مدينة الدار البيضاء، خاصة المنطقة الساحلية الممتدة من ميناء المدينة إلى مسجد الحسن الثاني، والضفة الشمالية لوادي أبي رقراق قرب مدينة سلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!