زلزال يضرب ولاية جهة طنجة..تنقيلات عادية أم عقابية !؟

أقدمت المصالح المركزية بوزارة الداخلية على إجراء عدة تنقيلات مهمة في عدد من الجهات والأقاليم، ونالت ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة نصيب الأسد من هذه التنقيلات، حيث تم تنقيل كل من الكاتب العام للولاية عبد الحميد نجيم الى ولاية فاس، كما تم تنقيل رئيس قسم الشؤون الداخلية بذات الولاية الى مدينة الراشيدية والذي لم يمضي عل تعيينه بولاية طنجة سوى شهور معدودة، وهو ما يفسر أن الوالي الجديد محمد مهيدية غير راض على أداء وتيرة عمل رئيس DAG بالمدينة.

كما شمل التنقيل باشاوات ثلاث دوائر بالمدينة، ويتعلق الأمر برئيس دائرة الشرف مغوغة ورئيس دائرة بني مكادة وباشا منطقة بوخالف، وقياد أخرين لم يعرف عددهم بعد، حيث ذكر مصدر مطلع لمباشر ان اللائحة النهائية لم تحصر بعد، حيث مازال ديوان الوالي مهيدية يتصل برجال السلطة لتسليمهم قرار التنقيل.

وطرحت تساؤلات عدة حول اسباب هذه التنقيلات، حيث فسرها بعض المهتمين بالشأن المحلي، بأنها عقابية في حق بعض المسؤولين خصوصا رؤساء الدوائر، الذين ثبت عجزهم عن مسايرة وتيرة الأشغال الكبرى التي تشهدها مدينة طنجة والتي انطلقت في عهد الوالي السابق محمد اليعقوبي، وما يزكي هذا الطرح هو الفترة القصيرة التي قضاها بعض المسؤولين في مناصبهم والتي ربما كانت كافية للوالي مهيدية لتقييم أدائهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق